الصفحة الرئيسية لوحة التحكم تسجيل عضوية

العودة   منتدي الزراعيين > منتديــــات الزراعييـــن > البساتين > نباتات طبية وعطرية


http://www.alexagri.net/forum/cc.jpg


 

إضافة رد
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

wafae

رقم العضوية : 131
الإنتساب : Sep 2006
المشاركات : 8,812
بمعدل : 3.16 يوميا

wafae غير متواجد حالياً عرض البوم صور wafae


  مشاركة رقم : 81  
كاتب الموضوع : wafae المنتدى : نباتات طبية وعطرية
افتراضي رد: موسوعة الاعشاب طبية وعطرية
قديم بتاريخ : 10-29-2010 الساعة : 01:47 PM

الخــــــروب :


Ceratonia Siliqua الاسم العلمي:الاسماء المرادفه: خرنوب ،قراطيا ، عيون الديكه ، ينبوت رومي,سلاورة,ريبة,تيخرويت

تنتمي شجرة الخروب إلى العائلة القرنية (leguminosae) واسمها العلمي (Ceratonia Si liqua) وشجرة الخروب (Garob) شجرة وارفة الظلال دائمة الخضرة يصل ارتفاعها إلى 15 متر وهي ثنائية الجنس وثنائية المسكن، وثمار شجرة الخروب عبارة عن قرون عريضة تتباين أطوالها في الشجرة الواحدة وقد يصل طولها إلى 30 سنتمتراً.

وتتميز شجرة الخروب بقدرتها على تحمل الجفاف والبرد والرياح القوية وهي متواضعة في احتياجاتها للنمو والإثمار حيث تعيش في الأراضي الصخرية الوعرة وفي التربة الرملية الفقيرة سواء أكانت حمضية أم قليلة القلوية على أن تكون تربتها جيدة التصريف، وتكتفي شجرة الخروب بمعدل (30) سنتمتراً من الأمطار السنوية وهذه من الأسباب التي جعلتها متكيفة للعيش في مناطق حوض البحر الأبيض المتوسط ومعظم بلدان الشرق الأوسط، وتعيش شجرة الخروب من (200-300) سنة وتزهر عادة ابتداءاً من منتصف شهر آب ولغاية تشرين الثاني كما تزهر في مواسم أخرى إذا ما توافرت لها ظروف بيئية مناسبة.

تاريخ شجرة الخروب:

شجرة الخروب شجرة قديمة جاء ذكرها في الكتاب المقدس، وزرعت في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط قبل حوالي (4000) سنة وكان اليونانيون القدماء على معرفة بالكثير من فوائدها واستعمالاتها، يعود الفضل في انتشار شجرة الخروب في أسبانيا وشمال أفريقيا إلى العرب، ومن إسبانيا قام أحد المهاجرين الإسبان بنقلها إلى المكسيك وأمريكا الجنوبية، وعمل الإنجليز على نقلها إلى جنوب إفريقيا والهند وأستراليا، وتبين السجلات التاريخية بأن شجرة الخروب قد نقلت إلى أمريكا عام (1854) وإبان الحملة العسكرية البريطانية إلى إسبانيا خلال الفترة من (1811 - 1812) كانت قرون الخروب تقدّم علفاً لخيول سلاح الفرسان البريطاني ولا زالت ثمار الخروب تستعمل في كثير من البلدان لتغذية الحيوانات.

القيمة الغذائية:

يحتوي لب قرون الخروب على مواد غذائية عدّة من أهمها السكر بنسبة 55% وبروتين عالي الجودة بنسبة 15% ودهون بنسبة 6% أمّا مسحوق البذور فيحتوي على 60% بروتين وكميات وافرة من الزيوت الخالية من الكوليسترول كما يوجد في ثمار الخروب فيتامينات (أ، ب1، ب2، ب3، د) وعناصر معدنية مهمة مثل: البوتاسيوم، والكالسيوم، والحديد، والفسفور، والمنغنيز، والباريوم، والنحاس، والنيكل، والمغنيزيوم، وغيرها، وتخلو الثمار من حمض الأوكساليك (Ox) الذي يحول دون امتصاص الكالسيوم والعناصر المعدنية الأخرى وهذا من شأنه تسهيل عملية امتصاص الأمعاء لهذه المعادن والإفادة منها بشكل كبير، ويتميز بكتين الثمار بعدم تسببه بظهور أعراض الحساسية.

طريقة تناول ثمار الخروب:

تمضغ ثمار الخروب الجافة والغضة لمذاقها الحلو، وأثناء عملية المضغ تتنشط اللثة وتنجلي الأسنان وتطيب رائحة الفم.

وتصنع من الثمار الغضة حلوى لذيذة ومعذية تشبه المهلبية تسمى في بعض المناطق (خبيصة) ويتم ذلك من خلال غلي القرون الغضة مع الحليب المحلى بالسكر، ويحرك الخليط باستمرار إلى أن يصبح ذا قوام ثخين ويؤكل بارداً أو ساخناً حسب الرغبة.

يصنع من القرون الجافة شراب منعش وذلك خلال غلي القرون أو تكسيرها ونقعها بالماء بعد ذلك يجري هرسها ويصفى المنقوع باستعمال قطعة قماش، ثمّ يضاف إلى هذا الشراب قليل من ماء الزهر.

وقد قامت أفران كثيرة بإضافة مسحوق ثمار الخروب إلى طحين القمح لتعزيز قوة الخبز الغذائية.

القيمة الطبيّة:

يحتوي لب ثمار وبذور الخروب على العديد من المواد الفاعلة منها صمغ الخروب الذي يحتوي على المانان بنسبة 85% والغالتكان بنسبة 29% والبنتوزان بنسبة 0,5% كما يحتوي على خميرة الأكسيداز وأنزيم السيراتونياز، ويفيد صمغ الخروب في وقف الإسهال خصوصاً عند الأطفال، ولهذا تضيف الأمهات ملعقة من مسحوق الخروب إلى حليب الأطفال وفي الوقت نفسه يمنع الإمساك وذلك لقدرته على حفظ الماء في الأمعاء ولهذا يكون الخروب منظماً لحركة الأمعاء والسوائل الموجودة فيها، ولصمغ الخروب فوائدة طبية أخرى منها: معادلة الحمضية أو القلوية في الأمعاء وامتصاص بعض السموم والأعفان الموجودة فيها، كما يثبط نمو بعض الجراثيم ويستعمل شراب الخروب في الطب الشعبي لتخفيف حدة السعال حيث يعمل الصمغ الموجود فيه على ترطيب وتوسيع الشعاب التنفسية، ويفيد ذلك الثآليل عدة مرات بثمار الخروب الفجة في إزالتها من جذورها، وتنصح المرضعات بتناول الخروب أو الشراب المصنوع منه لإدرار الحليب وتعزيز قوته الغذائية، كما ينصح المرضى المحتاجين للتخلص من الماء الزائد في أجسامهم بتناول الخروب والأطعمة المصنوعة منه وذلك لزيادة إدرار البول.

ويستعمل لحاء شجرة الخروب في وقف النزيف وذلك لاحتوائه على التانين القابض للأوعية الدموية، وقد اشتهر عرق السوس في معالجة قرحة المعدة لكن الكثيرين من مرضى القرحة ممن واظبوا على تناول شراب الخروب أفادوا بتحسن حالتهم وشفائهم من القرحة، ويعود السبب في ذلك إلى أن الخروب قلوي التأثير فيعادل حموضة المعدة، كما أن الصمغ الموجود فيه يقلل من نشاط الجراثيم ويشكل طبقة عازلة فوق القرحة مما يحول دون وصول أحماض وأنزيمات المعدة إليها ويعطيها فرصة للالتئام.

الفوائد البيئيّة:

تقوم جذور الخروب بتثبيت النيتروجين في التربة مما يزيد في خصوبتها وحيويتها وتشكل ثمار الخروب وأوراقه المتساقطة على الأرض سماداً بعد تحلله بفعل بكتيريا التربة، ونظراً لكثرة أغصان شجرة الخروب وكثافة أوراقها فإنها توفر بيئة مناسبة وآمنة لتعشيش الطيور وتناسب تجاويف أشجار الخروب الكبيرة جحوراً ملائمة لاختباء بعض الحيوانات مثل السنجاب والدلق.

ولما كانت أشجار الخروب جميلة ودائمة الخضرة وتتحمل ظروفاً بيئية متباينة فإنها تصلح لتزيين الطرقات والحدائق العامة، وهنالك فوائد أخرى عديدة مثل: ترطيب الجو وتنقية الهواء من الغبار وتخفيف سرعة الرياح، وهذه الفوائد وغيرها دعت إحد المختصين للقول بأن شجرة الخروب واحدة من بين خمسة أشجار في فوائدها وحسناتها.

الاستعمالات الأخرى:

يتميز خشب الخروب بالقوة والمتانة وسهولة الطلاء؛ ولهذا فهو مناسب لصنع أثاث المطابخ والأدوات والأواني الخشبية، ويعد الفحم المصنوع من أخشابها من أجود أنواع الفحم، وتستعمل البذور المحمصة بديلاً للقهوة أو للشوكولاته التي تدخل في صناعة الحلويات، أما مسحوق الخروب وبذوره فيستعمل في الكثير من الصناعات الغذائية كمادة منكهة ومكثفة للعصائر والكريمات بدلاً من البيض والنشاء، وتتميز جميع منتجات الخروب بخلوها من مواد تسبب الإدمان وذلك لعدم احتوائها على الكافئين الموجود في القهوة أو الثيوبرومين الموجود في الكوكا وغيرها من المواد التي لا تخلو من الأضرار، وتستخرج من قشور البذور مادة بلاستيكية تدخل في صناعة الأفلام السينمائية، كما يستعمل مسحوق الخروب في صناعة مستحضرات التجميل والمبيدات الحشرية، ومما يذكر أن بذور شجرة الخروب تتشابه إلى حد كبير فيما بينها من حيث الشكل والوزن وقد استعملت في الماضي كوحدة وزن (القراط) من قِبل تجار المجوهرات.

بقي القول أن شجرة الخروب هي بنت البيئة المعطاءة التي تهب الإنسان والأرض والطير والحيوان الكثير من الفوائد والاستعمالات ولا يجوز إنكار أفضالها من خلال استئصالها واستبدالها بشجرة أخرى وتجاهل حضورها وحقها في التواجد في البيئة التي تواجدت فيها منذ القدم، ولا يفوتنا التذكير بأن إدخال أنواع نباتية أو حيوانية جديدة إلى البيئة المحلية يسبب خللاً بيئياً كبيراً يصعب إصلاحه وتفادي أخطاره ، وإذا ما رغب الإنسان في التغيير وتحقيق فوائد اقتصادية فما عليه إلا أن يختار أنواعاً برية من بيئته المحلية ويبحث في ميزاتها وفوائدها وأسرارها الغذائية والعلاجية والبيئية والتجميلية ويعمل على إكثارها وزراعتها في الحقول والطرقات والمنتزهات.




wafae

رقم العضوية : 131
الإنتساب : Sep 2006
المشاركات : 8,812
بمعدل : 3.16 يوميا

wafae غير متواجد حالياً عرض البوم صور wafae


  مشاركة رقم : 82  
كاتب الموضوع : wafae المنتدى : نباتات طبية وعطرية
افتراضي رد: موسوعة الاعشاب طبية وعطرية
قديم بتاريخ : 10-29-2010 الساعة : 01:48 PM

الاذخـــــــــر:

منشط وطارد للغازات
الأذخر مضاد للتقلصات يضبط الدورة الشهرية ويفيد لمغص الأطفال




الأذخر: SWEET RUSH هو نبات عشبي معمر ذو رائحة عطرية ذكية تشبه في الغالب رائحة الورد، ساق النبات قائم يبلغ ارتفاعه من 30إلى 60سم، يتميز النبات بظهور اغصان كثيرة من قاعدة النبات، اوراق النبات شريطية خشنة.نبات الأذخر يكون عادة على هيئة خصلات متجمعة ويعتبر من النباتات الصحراوية من الدرجة الاولى.

يعرف نبات الأذخر بعدة اسماء في الوطن العربي وهي: صخبر بدولة الامارات، حشيش الجمل، خلال مأموني، سنبل عربي، تبن همشة، حلفاير، حلفا مكة، طيب العرب، اصخبر، تبن مكة، سراد.. وفي اليمن يعرف باسم محاح.الموطن الاصلي للنباتتعتبر المملكة أهم موطن للنبات ولكنه ينمو في عدد كبير من البلدان الاخرى. ينتشر في المملكة في كل من جنوب وشمال الحجاز، منطقة نجد، النفود، الربع الخالي، المناطق الشرقية والشمالية والجنوبية من المملكة.

الأجزاء المستخدمة من النبات: تستخدم جميع اجزاء النبات.المحتويات الكيميائية للنباتيحتوي النبات على زيوت طيارة وأهم مركبات هذا الزيت هي: جيرانيول المشابهة لزيت عشب الليمون، وسترال الذي يستخدم كمادة اولية في صناعة فيتامين "أ" بجانب تحويله إلى عطر الاينون. وكذلك مركب سترول. كما يحتوي على فلافونيدات.

الاستعمالات* ماذا قال الطب القديم عن الأذخر؟ لقد ذكر انه عندما بدأت الحفريات الاثرية في مصر عام 1881م وعندما فتحت قبور ملوك الفراعنة التي يرجع تاريخها إلى 3000سنة ظهرت منها رائحة الأذخر المشهورة.لقد ثبت في الصحيح عن الرسول ~ انه قال في مكة: "لا يختلى خلاها" قال له العباس رضي الله عنه إلا الأذخر يا رسول الله، فانه لقينهم ولبيوتهم، فقال رسول الله عليه الصلاة والسلام: "إلا الأذخر".

ويقول الدمشقي عن الأذخر "انه لطيف، مفتح للسدد وافواه العروق، يدر البول والطمث ويفتت الحصى، ويحلل الاورام الصلبة في المعدة والكبد والكليتين شرباً وضماداً، واصله (جذره) يقوي عمود الاسنان والمعدة ويسكن الغثيان ويعقل البطن".

ويقول داود الانطاكي عن الأذخر "انه يسكن آلام الاسنان مضمضمة، ويفتت الحصى، وينفع نفث الدم ويحلل الاورام مطلقاً، ويقاوم السموم، وينقي الصدر والمعدة، وهو يفيد الكلى ويصلحه ماء الورد وشربته حوالي 5جرامات واجود الأذخر الحديث النمو، الأصفر، المأخوذ من ارض الحجاز ثم من مصر والعراقي رديء جداً".

اما ابن سينا فيقول: "ان دهن الأذخر ينفع من الحكة حتى في البهائم، اما بوليس فيقول في الأذخر: "ان له فوائد طبية عديدة منها ان مستحلب الاجزاء الزهرية يشرب كدواء ضد الحمى، اما مستحلب النبات بكامله فيكون مدراً للبول وطارداً للارياح ومضاد للروماتيزم وكمادات للجروح ومعرقاً، اما مغلي الاوراق فعلاج لامراض الرئة واضطرابات المعدة".
اذخر وفقاحه‏:‏ الماهية‏:‏ منه اعرابي طيب الرائحة ومنه اجامي ومنه دقيق وهو اصلب ومنه غليظ وهو ارخى ولا رائحة له قال ديسقوريدوس‏:‏ ان الاذخر نوعان احدهما لا ثمر له والاخر له ثمر اسود‏.‏

الاختيار‏:‏ اجوده اعرابيه الاحمر الاذكى رائحة واما فقاحه فهو الى الحمرة فاذا تشقق صار فرفيرياً وهو دقيق شبيه في طيب رائحته برائحة الورد اذا فتت وذلك باليد‏.‏

واكثر منفعته في زهره وفي الفقاح واصله وقضبانه ويلذع اللسان ويحذيه‏.‏

الطبع‏:‏ في الاجامي قوة مبردة وعند ابن جريج كله بارد واصله اشد قبضاً وفقاحه يسخن يسيراً وقبضة اقل من اسخان ويكاد ان يكون الاعرابي في طبعه حاراً قي الثانية‏.‏

الافعال والخواص‏:‏ فيه قبض فلذلك ينفع فقاحه من نفث الدم حيث كان وفي دهنه تحليل وقبض واصله اقوى في ذلك ويقبض الطبيعة وفيه انضاج وتليين ويفتح افواه العروق ويسكن الاوجاع الباطنة وخصوصاً في الارحام ويحلل الرياح‏.‏

الجراح والقروح‏:‏ دهنه ينفع من الحكة حتى في البهائم‏.‏

الاورام والبثور‏:‏ ينفع من الاورام الحارة طبيخه ومن الصلابات الباطنة شرباً وضماداً وطبخاً ومن الاورام الباردة في الاحشاء‏.‏

الات المفاصل‏:‏ ينفع العضل وينفع التشتج اذا شرب منه ربع مثقال بفلفل ودهنه يذهب الاعياء‏.‏

اعضاء الراس‏:‏ يثقل الراس خصوصاً الاجامي منه لكن الادق منهما يصدع والاغلظ ينوم وبزره يخدر وجميعه يقوي العمور وينشف رطوبتها وفقاحه ينقي الراس‏.‏

اعضاء الغذاء‏:‏ اصله يقوي المعدة ويشهي الطعام واصله ايضاً يسكن الغثيان منه مثقال خصوصاً مع وزنه فلفل وفقاحه يسكن اوجاع المعدة وينفع من اورام المعدة واورام الكبد‏.‏

اعضاء النفض‏:‏ ينفع من اوجاع الرحم خاصة والقعود في طبيخه لاورام الرحم الحارة وكذلك اذا قطر فيه او يحسى من مائه وبزرهما يفتت الحصاة ويعقل الطبيعة خصوصاً الاجاميان منه ويقطعان نزف النساء وفقاحه ينقع من اوجاع الكلي ونزف الدم منها واذا شرب من اصله مقدار مثقال مع الفلفل نفع من الاستسقاء وفقاحه ينفع من اورام المقعدة‏.‏

السموم‏:‏ النوع الغليظ اذا ضمد بورقه الغض الذي يلي اصله يكون نافعاً من لسع الهوام‏.‏


أما الشوربجي (1986) فيقول: "الأذخر مفيد في حالات الحمى، والتهابات القصبة الهوائية، وامراض القلب والتهابات الحنجرة، صرع الأطفال، امراض الروماتيزم، آلام الاعصاب، الساق والجذور معاً يفيدان في عمل ترياق مضاد لسم الأفاعي والعقارب".

ويقول الخليفة وشركس (1984) في كتابهما: "نباتات الكويت الطبية": "ان مختلف اجزاء النبات تحتوي على زيوت طيارة، بنسبة 1% من الوزن الجاف للعشب ورائحته مزيج بين رائحة العنبر والنعناع".

ويقول عقيل وزملائه من السعودية: "ان زيت الأذخر منشط ومفيد في امراض البطن الناتجة من تقلص العضلات غير الارادية ويعد جذره طارداً للبلغم، ويعطى في شكل مغلي، بينما تؤخذ من الزيت نقط قليلة مع السكر أو سكر النبات، ومغلية مفيد لعلاج الرحم".

* ماذا يقول الطب الحديث عن الأذخر؟ يقول الدكتور جابر القحطاني ورفاقه في كتابهم الجديد بعنوان MEDICINALPIANTS OF SAUDI ARABIA, VOL.II.2000 ان نبات الأذخر منشط وطارد للغازات ومضاد للتقلصات ومعرق ويفيد كثيراً في تطبل البطن وفي التقلصات المتقطعة وخاصة المصاحبة للتبرز، اما خارجيا فيستعمل كمنفط مضاد للروماتيزم والآلام القطنية، كما يستخدم في صناعة اجمل العطور وفي الصابون.ويقول قطب في كتابه "النباتات الطبية في ليبيا" للأذخر تأثير في عدم انضباط الدورة الشهرية، ومفيد جداً لحالات المغص للاطفال.




wafae

رقم العضوية : 131
الإنتساب : Sep 2006
المشاركات : 8,812
بمعدل : 3.16 يوميا

wafae غير متواجد حالياً عرض البوم صور wafae


  مشاركة رقم : 83  
كاتب الموضوع : wafae المنتدى : نباتات طبية وعطرية
افتراضي رد: موسوعة الاعشاب طبية وعطرية
قديم بتاريخ : 10-29-2010 الساعة : 01:50 PM

العصفر:


العصفر Safflower القرطم ، البهرمان ، الزرد العصفر هو نبات عشبي حولي والجزء المستعمل منه هو الازهار والتيتشبه ازهار الزعفران ، ويعرف العصفر بعدة اسماء منها القرطم والبهرمان والزرد ويطلق عليه البعض الزعفران مع انه ليس بزعفران وعادة يغش به الزعفران. يستخرج من العصفر صبغتان إحداهما حمراء تذوب في القلويات والأخرىصفراء تذوب في الماء . ويصنع من الحمراء أحمر الشفايف وحمرة الخدود ، يستعمل العصفر في علاج البهاق والكلف والحكة والقوبة ويطيب رائحة الفم، تستخدم الأزهار لتنبيهالعادة وتخفيف آلام العادة الشهرية كما تستخدم لتنظيف وعلاج الجروح والانتفاخات ،وكذلك لعلاج الحصبة كما أثبتت الابحاث الصينية فائدة العصفر في تخفيض الكوليسترولكما ينبه جهاز المناعة ويستخدم زيت ازهار العصفر في تخفيض الكوليسترول ويجب علىالمرأة الحامل عدم استخدام العصفر اثناء فترة الحملنبات العصفر

زراعة وخدمة محصول العصفر
Carthamus Tinctorius



الوصف النباتي:
هو نبات شبه شوكي حولي يتبع الفصيلة المركبة Compositae ينمو في المناخ الدافئ.
- جذوره وتدية متعقمة ومتفرعة وتتوضع على أوبار ماصة
- الساق قائمة نصف جوفاء وملساء تتوضع عليها بعض البراعم في إبط
- الأوراق تتطور هذه البراعم مكونة سوق ثانوية والتي ينتج منها سوق ثالثية تحمل جميعها أوراق وتنتهي بنورة زهرية مركبة على شكل جرس.

الأوراق:
يحمل النبات شكلين من الأوراق فالأوراق السفلية بسيطة عديمة الأذينات متطاولة ذات شكل ملعقي كاملة الحواف أو مسننة ذات تعريق شبكي وقد تنتهي بشوكة أو مجموعة أشواك حسب الصنف أما الأوراق العلوية الحديثة فهي أصغر حجما من الأوراق السفلية وشكلها بيضوي.



النورة الزهرية:
تتوضع النورات الزهرية في نهاية السوق وهي مخروطية الشكل مكورة يتراوح قطرها بين 2.5-3 سم ومركبة تحتوي على 40-80 زهرة حيث تتحول كل زهرة إلى بذرة ، تبدأ الأزهار بالعقد والنضج ابتداء من وسط النورة الزهرية وبشكل دائري متجها نحو محيط الزهرة وغالبا ما يكون صفي الأزهار الخارجيين بالنسبة للجرس غير خصبة . ويحمل النبات من 15-30 جرس.

الزهرة:
هناك نوعان من الأزهار للعصفر ضمن النورة أزهار خنثوية وأخرى أنثوية وتتصف بعض الأصناف بأنها ليس لها قدرة على الائتلاف الذاتي بل تحتاج إلى حبوب لقاح من نباتات أخرى، وبشكل عام فإن نبات العصفر ذو تلقيح خلطي تصل فيه نسبة التلقيح إلى 60% بواسطة الحشرات حصرا.

البذرة :
تعتبر بذور العصفر من البذور ثنائية الفلقة وهي خشبية ناعمة الملمس كمثرية الشكل ذات لون أبيض أو أصفر شاحب أو أسمر حسب الصنف، قد تنتهي البذرة ولبعض الأصناف بمجموعة من الأشواك ويتراوح وزن 100 بذرة بين 4-8 ج.

الأهمية الاقتصادية :
يعتبر العصفر من المحاصيل الشتوية وهو ثنائي أو ثلاثي الغرض ، حيث يستفاد من زراعته لتأمين :

- الزيت : يعتبر زيت العصفر من الزيوت القابلة للاستهلاك البشري وتتراوح نسبة الزيت في بذوره بين 25-40% حسب الصنف وموعد الزراعة وهو من الزيوت الصحية لوجود نسبة عالية من الزيوت غير المشبعة خاصة حمض اللينوليك والأوليك.

- الكسبة : تستخدم الكسبة الناتجة من عصر البذور في التغذية الحيوانية كما يمكن أن تقدم لكافة أنواع الطيور الداجنة وغيرها ذات قيمة غذائية جيدة نظرا لاحتوائها على نسبة تصل إلى 25% بروتين خام بالإضافة إلى الكربوهيدرات كمصدر للطاقة.

- البتلات : تستخدم بتلات الأزهار كملونات طبيعية لبعض الأطعمة كما كانت تستخدم كمواد صباغية للألبسة نظرا لوجود صبغة الكرثامين وأسعارها مرتفعة يصل سعر الكيلو جرام الجاف منها من 800-1000 ل.س
وفي سوريا يزرع العصفر بمساحات محدودة جدا وخاصة في المنطقة الوسطى وبشكل هامشي في المنطقة الجنوبية، والهدف من زراعته استخدام بتلاته كملونات لبعض الأطعمة واستخدام بذوره لتغذية الطيور أو للتغذية الحيوانية حيث يدخل بخلطات علفية مركزة.

الموطن الأصلي :
تصنف الأصناف المزروعة في العالم تحت الأجناس التالية ذات المنشأ المختلف والتي قسمت حسب عدد الصبغيات لهذه الأجناس والتي تتوزع جغرافيا بدء من الشرق الأقصى ( الصين – اليابان – كوريا بالإضافة الهند والباكستان وبلجيكا ) ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا وأوروبا وسوريا بالإضافة إلى روسيا وإثيوبيا.

اصناف العصفر

أصناف العصفر حسب تواجد وكثافة الأشواك والأوراق وكأس النورات الزهرية بالإضافة إلى لون الأزهار وجود الزغب أو عدم وجوده على النورات الزهرية.
وتعمل الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية على الأصناف التابعة للجنس C.tinctorius وكان أفضلها الصنف المحلي المنتخب حيث وصلت غلته إلى 2700كج/ه وبنسة ب زيت 37% والصنف 482 أحمر غلته 2400 كج /ه وبنسبة زيت 34%.

الظروف البيئية المناسبة لزراعة العصفر :
يتحمل نبات العصفر العوامل البيئية المتباينة نسبيا حيث تتحمل البادرات انخفاض درجات الحرارة حتى ( -4 م°) بينما لاتتحمل ذلك في مرحلة الإزهار ويحتاج العصفر لنموه بشكل جيد إلى جو معتدل مائل للبرودة إلى جو دافئ 25-35 م° للإزهار ونضج بذوره.

التربة :

يمكن زراعة العصفر في مختلف الأراضي الخصبة أو متوسطة الخصوبة ويجود في الأراضي متوسطة القوام جيدة الصرف معتدلة الحموضة والتي تحتوي على نسبة من المواد العضوية وهو متحمل نسبيا للملوحة.
ويزرع العصفر بعلا في المناطق التي تصل معدل هطولها المطري إلى 350 ملم أو يزيد كما يزرع ريا حيث يحتاج إلى 3-5 ريات حتى النضج.

موعد الزراعة :

يزرع العصفر في سوريا بعروتين :
العروة الأولى : شتوية تبدأ في منتصف شهر تشرين الثاني وحتى نهاية كانون الأول.
العروة الثانية: ربيعية خلال 15 آذار وحتى نهاية نيسان وفي هذه العروة يحتاج نبات العصفر إلى الري حسب الحاجة والأمطار .
ويمكن زراعته عروة ثالثة خريفية خلال شهر أيار وحتى منتصف حزيران حيث تكون هذه الزراعة غير اقتصادية حيث ينخفض الإنتاج وبشكل ملحوظ وكذلك تنخفض نسبة الزيت في البذور وتبقى النباتات متقزمة.

الدورة الزراعية :
يمكن أن يدخل العصفر في دورة زراعية مع النجيليات والبقوليات بدورة ثلاثية

الزراعة :

أ- الزراعة ومعدل البذار:

عند زراعة العصفر يجب أن تتوفر البذار الزراعة المواصفات التالية :
1. أن تكون نسبة الإنبات جيدة لاتقل عن 85% وأن لايكون البذار قديم .
2. خالي من الإصابات المرضية والحشرية والكسر والشوائب
3. تأمين معدل بذار يؤمن كثافة نباتية بين 15-20 نبات /م2 لذا يحتاج الهكتار الواحد 20-60 كغ حسب طريقة الزراعة آلية أو يدوية.

ب- تحضير التربة وإضافة الأسمدة قبل الزراعة :
تفلح الأرض فلاحتين متعامدتين عميقتين ويضاف السماد الفوسفاتي (سوبر فوسفات ثلاثي ) بمعدل 120-140 كج/ه بالإضافة إلى 70 كج سماد بوتاسي (سلفات
البوتاسيوم ) ثم تنعم الأرض بواسطة الكالتيفاتور.
يمكن أن تتم الزراعة بواسطة بذارة الحبوب كشيشيان المتوفرة لدى المزارعين وتعير بحيث تؤمن كثافة نباتية بين 15-20 نبات /م2 أي تكون المسافة بين الخطوط 50-60 سم وبين النباتات 15-20 سم أو يدويا وذلك بفتح خطوط وذر البذار مع تأمين عمق للبذار يتراوح بين 2.5-4 سم ثم تردم هذه الخطوط.
يزرع المحصول في حال الزراعة المروية ثم تسكب الأرض لتقطع إلى قطع بحيث يمكن ريها عن طريق أقنية لتقديم الري حسب الحاجة.
العمليات بعد الزراعة:

أ- الخف والتفريد :
عند وصول النباتات إلى ارتفاع 10-15 سم أي بمرحلة 3-4 أوراق يمكن إجراء عمليات التفريد في حال وجود الكثافة النباتية بحيث تؤمن الكثافة النباتية المطلوبة.

ب- العزيق :
لايحتاج العصفر لأكثر من عزقة واحدة وخاصة في الترب الرطبة وذلك بغية تهوية التربة والقضاء على الأعشاب.

ج- التسميد :
بعد إضافة 120 كج /ه سماد فوسفاتي و 70 كج / ه سماد بوتاسي عند تحضير التربة وبعد مرحلة العزيق يضاف 80 كج/ه سماد آزوتي ثم تروى النباتات في حال زراعتها ريا.
وفي مرحلة بداية التفرع يضاف 80 كج/ه سماد آزوتي بالإضافة إلى 70 كج سماد بوتاسي حيث تحتاج النباتات إلى السماد البوتاسي والآزوتي في هذه المرحلة لتكوين أجراس النورات الزهرية.

د- مكافحة الأعشاب:
يعتبر محصول العصفر من المحاصيل المنافسة لمعظم الأعشاب ونادرا ما يحتاج بعد العزيق إلى عمليات مكافحة لهذه الأعشاب وفي حال انتشار الأعشاب وبشكل كبير يمكن استخدام مبيدات للأعشاب رفيعة الأوراق والمكافحة اليدوية للأعشاب عريضة الأوراق.

ه- الحصاد :
يجب إيقاف الري عند وصول النباتات إلى مرحلة النضج الفيزيولوجي ويمكن في هذه الفترة بدء قطاف بتلات المحصول للاستفادة منها كون أسعارها مرتفعة ويمكن أن تغطي عائداتها تكاليف زراعة وحصاد هذا المحصول.
يتراوح عمر نبات العصفر بين 120-160 يوم حسب الصنف وعند اصفرار الأوراق والعروش النباتية له يمكن حصاد هذا المحصول بحصادات القمح نفسها أو يحصد يدويا وثم يفرط آليا ويدويا

زيت العصفر:



wafae

رقم العضوية : 131
الإنتساب : Sep 2006
المشاركات : 8,812
بمعدل : 3.16 يوميا

wafae غير متواجد حالياً عرض البوم صور wafae


  مشاركة رقم : 84  
كاتب الموضوع : wafae المنتدى : نباتات طبية وعطرية
افتراضي رد: موسوعة الاعشاب طبية وعطرية
قديم بتاريخ : 10-29-2010 الساعة : 01:52 PM

عرق السوس :


عرقسوس أو (أصل السوس) عبارة عن نبات شجري معمر ينبت في كثير من بقاع العالم مثل سوريا وآسيا الصغرى وأواسط آسيا وأوربا ومصر وينمو هذا النبات في العديد من الدول الأوربية والآسيوية.
والجزء المستخدم: منها الجذور
الاسم العلمي :Glycyrrhiza glabra

العرقسوس في الطب القديم

ولقد عرف القدماء المصريون والرومان والعرب هذا النبات وورد وصفه في كثير من المراجع القديمة، وأن منقوعه المخمر يفيد في حالات القيء والتهيج المعدي. وهذا النبات له قيمة علاجية عالية لدى المصريين منذ قديمالأزل، وكان يطلق عليه " شفا وخمير يا عرقسوس " لما له من تأثير شافي للعديد منأمراض الجهاز الهضمي، فهو فعالٌ جداً في علاج حالات قرحة المعدة، وقد أثبتتالأبحاث الحديثة أن العرقسوس يحتوي على مادة الجلسرين Glycerrhizin والمشتقمنها مادة كاربن أوكسالون Carbenoxolene التي تساعد علي التئام قرحة المعدةوالأمعاء . وعرفت جذور نبتة العرقسوس منذ أكثر من أربعة ألاف سنة عند البابليين كعنصرمقوي للجسم و مناعته, وقد عرفه المصريون القدماء وأعدوا العصير من جذوره, و قد وجدتجذور العرقسوس في قبر الملك توت عنخ أمون الذي تم أكتشافه في عام 1923. فقد كانالأطباء المصريون القدماء يخلطونه بالأدوية المرة لأخفاء طعم مرارتها وكانوايعالجون به أمراض الكبد و الأمعاء . و كان الطبيب اليوناني ثيوكريتوس يعالج بهالسعال الجاف والربو والعطش الشديد.

وقد عرفه الأطباء العرب حيث كان يستخدمكطعام و دواء ويقول عنه ابن سينا في القانون " إن عصارته تنفع في الجروح وهو يلين قصبة الرئة وينقيها وينفع الرئة والحلق وينقي الصوت ويسكن العطش وينفع في التهاب المعدة والأمعاء وحرقة البول " وقال عنه ابن البيطار " أنفع ما في نبات العرقسوس عصارة أصله وطعم هذه العصارة حلو كحلاوة الأصل مع قبض فيها يسير ولذلك صارت تنفع الخشونة الحادثة في المريء والمثانة وهي تصلح لخشونة قصبة الرئة إذا وضعت تحت اللسان وامتص ماؤها وإذا شربت وافقت التهاب المعدة والأمعاء وأوجاع الصدر وما فيه والكبد والمثانة ووجع الكلى وإذا امتصت قطعت العطش وإذا مضغت وابتلع ماؤها تنفع المعدة والأمعاء كما ينفع كل أمراض الصدر والسعال ويطري ويخرج البلغم ويحل الربـو وأوجاع الكبد والطحال وحرقة البول ويدر الطمث ويعالج البواسير ويصلح الفضلات كلها " .

المادة الفعالة في السوس:

هي الكلتيسريتسن، وثبت أن عرق السوس يحتوي على مواد سكرية وأملاح معدنية من أهمها البوتاسيوم، والكالسيوم، والماغنسيوم، والفوسفات، ومواد صابونية تسبب الرغوة عند صب عصيره، ويحتوي كذلك على زيت طيار. ففي عام (1955- 1960) تم فصل مركب سيترويدي أطلق عليه اسم حمض الجلسرهيزيك glycerrhysic acid من جذور نبات العرقسوس وقد تبين أن هذا الحمض يشبه في بنيته الكيميائية مركب الكورتيزون المعروف إلا أنه يتميز عنه بخلوه تماما من الآثار الجانبية المعروفة عند التداوي بالكورتيزون خصوصا لمدة طويلة.

تحتوي الجذور على الجلسرزين في هيئة أملاح الكالسيوم والبوتاسيوم لحمض الجلسرزيك وهذا الحامض له تأثير ملطف للالتهابات وله تأثير فعال في علاج قرح المعدة والإثنى عشر وأمكن بعد ذلك تحضير مشتق منه وهو الكارينكسنول ويستعمل أيضا في علاج قرح المعدة والإثنى عشر ويعمل عن طريق زيادة إفراز الميوسين الذي يحمي جدار المعدة وكذلك يوقف نشاط الأنزيمات التي تثبط إفراز البروستاجلاندينات ولها أهمية في منع حدوث قرح المعدة .

عقار الكاميتداس وهو علاج قوي لقرحة المعدة مستخرج من نبات العرقسوس ، ووجد أن المادة الموجودة في العرقسوس { صابونين } هي التي تقوم بالأثر العلاجي وتدخل أيضا في الأدوية المعالجة لآلام والحنجرة والكحة وضعف التنفس كما أنها تصلح كمضاد للإمساك .
ويحتوي جذور عرقسوس تسعة مركبات لها تأثير مقشع للبلغم بالإضافة إلى مركب عاشر له تأثير مضاد لسموم الجسم ويؤخذ من مسحوق عرقوس ملعقة صغيرة وتوضع في ملء كوب ماء سبق غليه وتترك لمدة خمس دقائق ثم يصفى ويشرب وتكرر العملية ثلاث مرات في اليوم. مع ملاحظة أن الاستمرار في استعماله لمدة طويلة أو زيادة الجرعة له تأثيرات سلبية مثل الصداع، ارتفاع ضغط الدم واحتباس السوائل ونقص في البوستاسيوم.
ويستعمل الآن العرقسوس لتحضير مستحضرات صيدلية مختلفة تفيد في علاج قرحة المعدة، القيء الذي يصاحب الحمل، الحموضة المعدية، وقد أعطت هذه المستحضرات نتائج مشجعة جدا وتجرى الآن دراسات جدية لزراعة نبات العرقسوس وفصل حمض الجلسرهيزيك وتصنيعه دوائيا.

أما آخر الأبحاث عن قدرة الجلسرين ، وهو أحد مكونات خلاصة العرقسوس على شفاءمرضى الالتهاب الكبدي عامة وخاصة الالتهاب الكبدي الناتج من فيروس سي، وقامواأيضاً بنشر أبحاث توضح فاعلية هذه المادة في وقف نمو السرطان الذي يصيب الكبد،ووصل اقتناع الهيئات الصحية باليابان بهذا الأمر إلى تسجيل مستحضر طبي تحت اسم " نيو مينو فاجن سي القوي " بوزارة الصحة اليابانية، والذي يستخدم بصفة رسميةفي الآونة الأخيرة في علاج الالتهاب الكبدي سي، والله الموفق.


أجمعت الدوائر العلمية العالمية. أن من أبرز فوائد العرقسوس :



1- يساعد على شفاء قرحة المعدة خلال عدة أشهر.


2- له أثر فعال في إزالة الشحطة و الحرقة عند حدوثها .


3- يساعد على ترميم الكبد لإحتوائه على معادن مختلفة.


4- يدر البول.


5- يشفي السعال المزمن باستعماله كثيفا أو محلولاً بالماء الساخن، و لذا يفضل أستعاله ساخناً للوقاية من الرشح و السعال و أثار البرد.


6- يجلب الشهية باستعماله أثناء الطعام .


7- يسهل الهضم باستعماله بعد الطعام .


8- أفضل شراب مرطب للمصابين بمرض السكر لخلوه تماماً من السكر العادي .


9- منشط عام للجسم و مروق للدم .


10- يفيد في شفاء الروماتيزم لأحتوائه على عناصرفعالة .


11-يحتوي على الكثير من أملاح البوتاسيوم والكالسيوم وهرمونات جنسية ومواد صابونية .


12- يفيد في شفاء الروماتيزم لاحتوائه على عناصر تعادل الهدروكورتيزون ويساعد في تقوية جهاز المناعة في الجسم.


طرق الاستعمال:

لعلاج الإسهال وتليين الأمعاء يسحق 40 جراماً من العرقسوس مع 40 جراماً من زهر الكبريت و40 جراماً من الشمر و60 جراماً من السنا مكي و200 جرام من سكر النبات، يمزج الجميع وتؤخذ ملعقة واحدة مساء كل يوم لتليين الأمعاء، وملعقتان صغيرتان مساء كل يوم لإسهال المعدة.
ـ جذور العرقسوس تخلط مع الجنسنغ وتغلى، وتؤخذ يومياً كشراب مقو عام وخاصة للقلب.
ـ يفضل عدم تناول العرقسوس في حالات فرط ضغط الدم؛ لأنه يسبب احتباس السوائل.


وصفة لعلاج القرحة المعدية والاثنا عشرية



500غ مسحوق عرق السوس 100غ عسلنحل منزوع الرغوة ، يمزجان جيدا يؤكل منه ملء ملعقة على الريق وقبل النوم.


ويعتبر الأطباء الألمان أكثر انفتاحاً من غيرهم في استعمال الأدوية العشبية ولذلك قامت دراسات موسعة على كثير من الأعشاب التي يمكن ان يستفاد منها في مجال الرعاية الصحية ومن ضمن تلك الاعشاب جذور عرقسوس الذي سبق أن تحدثنا عنه مرات كثيرة في صفحة عيادة الرياض، لقد اعتبره الدستور الألماني مع بعض الدساتير العالمية الأخرى أحد الأعشاب الهامة في علاج أمراض كثيرة ومن أهمها قرحة المعدة والاثني عشر ويحتوي عرقسوس على عدة مركبات مضادة للقرحة ومن أهمها مركب حمض الجلاسيرازين (Glycyrrhizic acid) الذي يشبه تأثيره تأثير الكورتيزون ولكنه لا يسبب التأثيرات الجانبية التي يسببها الكورتيزون وهو مضاد للالتهابات ويعتبر عرقسوس من أفضل المواد لعلاج عسر الهضم الناتج عن القرحة والجرعة من مسحوق عرقسوس هي ملعقة صغيرة في ملء كوب ماء سبق غليه وتقلب جيداً ثم تغطى مدة ما بين 10 15دقيقة ويشرب بمعدل ثلاثة أكواب في اليوم. ويفضل استخدامه بعد الأكل بساعتين ولا تزيد مدة استعماله على ستة أسابيع وعلى المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم ومرضى السكر ومرضى القلب والذين يعانون من أمراض السمنة والحوامل عدم استعمال عرقسوس ويمكنهم استبداله بأحد الأعشاب الأخرى.

عرقسوس لأمراض الأعصاب

و عرقسوس يكون مؤثرا في علاج حالات الالتهاب الكيسي والتهاب الاوتار مثله مثل الكورتيزون شائع الاستخدام ومن المعروف ان المادة التي تشبه الكورتيزون في عرقسوس هي جلسراتيك لا تسبب الأضرار الجانبية التي يسببها الكورتيزون مثل زيادة الوزن وسوء الهضم واضطراب النوم وضعف المناعة تجاه العدوى، ويمكن استخدام ملء ملعقة صغيرة من مسحوق عرقسوس مرة الى مرتين في اليوم مع ملاحظة عدم استخدامه من قبل الأشخاص المصابين بارتفاع في ضغط الدم.
عرقسوس لأمراض الصدر

يؤخذ ملء ملعقة من مسحوق جذور عرقسوس ويوضع في ما مقداره ملء كوب ماء مغلي ثم يشرب بمعدل ثلاثة أكواب في اليوم وعلى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم عدم استعمال هذه الوصفة وهذه الوصفة صالحة أيضاً للأطفال.
اخرى: علاج الكحة فيستعمل مسحوق عرق السوس بمقدار ملعقة صغيرة تذاب في ملء كوب ماء وتشرب مرتين في اليوم .
عرقسوس علاج للصدفية

لقد تحدثنا عن عرقسوس كثيراً الذي يستخدم على نطاق واسع في جميع انحاء العالم وقد ذكرنا انه يحتوي على مركب يشبه الى حد ما تأثير الهيدروكورتيزون ولكنه لا يعطي الأضرار الجانبية التي يسببها الكورتيزون والطريقة ان يؤخذ مسحوق عرقسوس الناعم ويخلط مع فازلين وتدهن به المناطق المصابة.

العرقسوس ضد أنواع الإصابات الفطرية

لقد وجد أن العرقسوس يحتوي على 125مركباً مضاداً للفطريات ويعتبر أكثر النباتات المسجلة غنى بهذه المركبات. ويقول الدكتور أدولي أنه لم يجد أنجع علاجاً للفطريات منه والطريقة أن يعمل خلاصة مركزه من عرقسوس وذلك بأخذ حوالي ملء 5ملاعق شاي من المسحوق ووضعها على ملء كوب ماء ثم أدهن المناطق المصابة بالسائل بواسطة قطعة قطن وذلك مرتين إلى ثلاثة مرات في اليوم.

وإذا ما تم خلط العرقسوس بالعسل فإنه يعد علاجًا لفيروس الهربس الذي يصيب الشفاه وسقف الحلق، كما أن به مواد لها تأثير فعال في قتل بعض أنواع الخلايا السرطانية بالإضافة إلى أنه مقوٍّ لجهاز المناعة للجسم، وذلك لقدرته على حفز الجسم على إفراز مادة لها تأثير قوي على وقاية خلايا الكبد من التليف والإصابة بفيروسات الكبد.

ومن المعروف دائمًا أن أي مادة مضادة للالتهاب والروماتيزم تؤثر تأثيرًا سلبيًا على المعدة، وقد يؤدي ذلك إلى حدوث قرحة في المعدة، ولكن من العجيب (سبحان الله) أن نجد مادة طبيعية مضادة للالتهاب والروماتيزم ، وهي نفسها تقي وتعالج الجسم من قرحة المعدة والاثني عشر ، وذلك لأن هذه المادة تبطن جدار المعدة من الداخل لتساعد أماكن القرح على الالتئام وتحميها من حموضة المعدة.

كما نجد أن هذا النبات يعمل بطريق غير مباشر على حفز خلايا النخاع على تكوين كرات دم حمراء، ما يساعد على علاج الأنيميا ويخفف تقلصات الأمعاء الناتجة عن استخدام بعض أنواع الملينات، كما أنه مهدئ للمعدة والأمعاء، ويستخدم العرقسوس في علاج بلهارسيا المستقيم، لأن المواد الصابونية الموجودة به تساعد على قتل بويضات البلهارسيا.

ولكن لا يستخدم العرقسوس مع مريض الضغط المرتفع لأنه يساعد على الاحتفاظ بالماء داخل الجسم أطول فترة ممكنة، مما يؤدي إلى التورم وزيادة الضغط، وتزول هذه الأعراض بمجرد التوقف عن تناوله، ولكن ينصح مريض هبوط الضغط بتناوله بصورة منتظمة.

عرق السوس لعلاج حرقة القلب " استرجاع محتويات المعدة الحمضية في اتجاه المريء"

تحتوي جذور عرقسوس على مادة صابونية تعرف باسم جلسرايزين ذات طعم حلو تفوق درجة حلاوتها اكثر من خمسين مرة من السكر الناتج من قصب السكر، وعسل النحل وعندما تتحلل مائياً او انزيميا يتكون مركباجلوكوني يعرف باسم الجليسيريتين مع جزئين من حامض الجلويورونيك. كما يحتوي على سكر ونشا وحمض الجليسيرين واسبارجين واملاح البوتاسيوم والكالسيوم وهرمونات جنسية وصبغات صفراء.

يقول الدكتور مايكل موراي اخصائي الطب الطبيعي والمشارك في تأليف موسوعة الطب الطبيعي والعديد من الكتب الدراسية عن التغذية والمعالجة بالطبيعة، إن العرقسوس المنزوع منه مادة الجليسريزين يعالج كلاً من حرقة القلب وقرحة المعدة والمريء بنجاح. واثبت العديد من الدراسات ان جذورعرقسوس مضادة للتقلص وهي تقلل انتاج حامض المعدة وبالتالي تقلل من حرقة القلب. وعرقسوس آمن بجرعات لا تزيد عن ثلاثة اكواب في اليوم والاستعمال لمدة اكثر من 6اسابيع او تناول كميات اكبر قد يسبب صداعاً وكسلاً واحتباساً للماء والصوديوم وفقداناً زائداً للبوتاسيوم وارتفاعاً في ضغط الدم. ان كوباً من شاي عرقسوس من وقت لآخر يقيك من حرقة القلب ويعد أمناً.نقلا عن جريدة الرياض.


عرق السوس.. مضاد للالتهابات وأمراض الروماتيزم


مرض باجيت الذي يصيب العظامويتزايد ببطء ومن علاماته الاختلال العضوي وتبادل عمليات الهدم والبناء. فالعظمالسليم يتبدل تدريجياً بكمية كبيرة من العظم الشاذ الذي يحتوي على كمية قليلة منالكالسيوم ويفتقد للتركيب المناسب للتقوية المثلى للعظام. ويؤثر مرض باجيت غالباًعلى عظام الحوض والعمود الفقري والفخذين والجمجمة والوركين وقصبتي الساقينوالذراعين العلويين. وينتشر المرض بين الرجال فوق سن الأربعين، ولكن النساء يتأثرنبه أيضاً، وفي بعض الحالات تم تسجيل المرض في البالغين الصغار.
وتطرقنا إلى أعراض هذا المرض فذكرنا أن مرض باجيت لا يسبب في مراحله الأولى أيأعراض بالرغم انه قد يسبب بعض الآلام البسيطة في العظام المصابة. ومع تطور المرضتصبح آلام العظام أكثر حدة وتستمر لفترة أطول، وخصوصاً أثناء الليل، وتزداد الآلامسوءاً مع بذل أي مجهود، ويؤدي مرض باجيت للعظام إلى حدوث آلام في الرقبة أو الظهروآلام أو تصلب في المفاصل المصابة.
وحدوث كسور غير مفسره، وفقد للسمع، وصداع ودوخة ورنين بالاذن، وقصور في الحركة. ويتبع المرض نمطاً معيناً تتبادل فيه فترات التحسن مع فترات تفاقم حدة المرض. ومعالوقت فإن فترات التفاقم تزداد سوءاً، وفي بعض الأحيان تتأثر بعض المفاصل المجاورةللعظام المصابة وقد يحدث التهاب عظمي مفصلي. ومع مرور الوقت، تظهر تشوهات أيضاً مثلتقوس الساقين وازدياد الشكل البرميلي للصدر، وانحناء العمود الفقري، وتضخم الجبهة.
أما المضاعفات فأشرنا إلى أنها تظهر متأخرة مثل حصوات الكلى وقصور القلبالاحتقاني والصمم أو العمى وارتفاع ضغط الدم، والنقرس. وفي حوالي 5٪ من الحالاتتحدث تغيرات سرطانية تؤدي إلى حدوث سرطان العظام، وينخفض إلى حد ما متوسط العمرالمتوقع للأشخاص المصابين بمرض باجيت، ولكن بعضهم يعيش بالمرض من 10-15 سنة علىالأقل.
نبات معمر يصل ارتفاعه إلى مترين، أوراقه داكنة وازهاره صفراء فاتحة يعرف أيضاًباسم السوس المخزني وعلمياً باسم Glycyrrhiza glabra الموطن الأصلي للنبات في جنوبشرقي أوروبا وجنوب غرب آسيا ولكنه يزرع اليوم على نطاق واسع.

يحتوي جذر عرقوس على صابونينيات ثلاثية التربين وفلافونيدات وسكاكر متعددةوستيرولات وكومارنيات واسباراجين.


يستخدم عرق السوس على نطاق واسع فيعتبر من أقوى المضادات للالتهابات ومقشعللبلغم ومسهل معتدل كما يستخدم ضد أمراض الروماتزم حيث يحتوي على مواد تشبه فيتأثيرها الهيدروكورتيزون. كما أنه مولد للاستروجين يستخدم بمقدار ملء ملعقة صغيرةمن مسحوق الجذر على ملء كوب ماء مغلي ويترك لينقع لمدة عشر دقائق ثم يصفى ويشرببمعدل ثلاث مرات في اليوم بعد الوجبات. ويجب عدم استخدامه من قبل المصابين بضغطالدم المرتفع.نقلا عن جريدة الرياض الاثنين 14 رمضان 1426هـ - 17 أكتوبر 2005م - العدد 13629


و يحتوي عرق السوس على صابونبينات ثلاثية التربين وهي عبارة عن غليسريزين تصل نسبته الى 6% كما يحتوي على ايزوفلافونات وهي ليكيريتين وايزوليكيريتين وفورمونونينيتين كما يحتوي على متعددات السكايروستيرولات وكومارينات واسباراجين يستخدم عرق السوس كمضاد للالتهابات ومقشع للبلغم ومسهل معتدل. وقد بينت الأبحاث ان الغليسيريزين عندما يتفكك في الأمعاء يكون له مفعول مضاد للالتهاب ومضاد للروماتزم شبيهة بمفعول الهيدروكورتيزون وغيره من الهورمونات الكورتيكورتيزونية، فهو ينبه إنتاج الغدد الكظرية للهورمونات، ويخفض تفكيك السترويدات في الكبد والكلى. يقوم عرق السوس على تخفيض افرازات المعدة لكنه ينتج مخاطاً كثيفاً وقائياً لبطانة المعدة مما يجعله علاجاً فعالاً في حالات التهابات المعدة والأيزوفلافونات الموجودة في عرق السوس مولدة للأستروجين وقد بينت الدراسات في اليابان عام 1985م على أن الغليسريزين فعال في علاج التهاب الكبد المزمن وتشمع الكبد. كما وجد أن عرق السوس يثبط جرثومة المعدة وقد نشرت هذه الدراسة في مجلة العلوم الصيدلية المصرية عام 1993م. يؤخذ عرق السوس بمعدل ملعقة صغيرة تضاف الى نصف كوب ماء شرب وتمزج جيداً ثم يشرب بمعدل ثلاث مرات في اليوم احداها على الريق والأخيرة عند النوم. مع ملاحظة عدم استخدامه من قبل الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المرتفع.


ينصح بعدم الاكثار من شرب العرقسوس للمصابين بارتفاع الضغط


wafae

رقم العضوية : 131
الإنتساب : Sep 2006
المشاركات : 8,812
بمعدل : 3.16 يوميا

wafae غير متواجد حالياً عرض البوم صور wafae


  مشاركة رقم : 85  
كاتب الموضوع : wafae المنتدى : نباتات طبية وعطرية
افتراضي رد: موسوعة الاعشاب طبية وعطرية
قديم بتاريخ : 10-29-2010 الساعة : 01:54 PM

عود الصليب:


عود الصليب
الفاوانيا " عود صليب": Fawania وهو نبات عشبي حولي او معمر شبه متخشب الى متخشب بري وزراعي وهو يتكاثر بالبذور والعقل له أوراق خنجرية الشكل وأزهار حمراء جميلة تشبه ازهار الورد، ويعرف علميا باسم Paeonia officinalisويعرف باسم عود الصليب وبوني وورد الحميد ويوجد منه ذكر وأنثى.الجزء المستخدم من النبات ازهاره وجذوره وبذوره، يحتوي النبات على زيت طيار وجلوكوزيدات ومواد راتنجية ومواد عفصية وحموض عضوية وسكاكر. وللفاوانيا استعمالات كثيرة لكن الاستعمالات المهمة مهدي وضد التشنج ويستعمل على هيئة مغلي وعصير وصبغة اما اضراره فهو اذا اخذ بجرعات كبيرة يسبب تسمما شديدا ولا يجب استعماله الا تحت اشراف المختصين.


يقول ابن سينا:
زعم ديسقوريدوس أن عود الصليب يسمّيه بعضالناس ذا الأصابع ويسمّيه قوم آخرون علعيسى ومعناه بالعربية حلوة الريح هو نبات لهساق نحو من شبرين يتشعب منه شعب كثيرة وورق الذكر منه يشبه ورق الشاه بلوط وورقالأنثى يشبه ورق سمرنيون مشرّف وعلى طرف الساق غلف شبيهة بغلف اللوز وإذا انفتحتتلك الغلاف ظهر منها حب أحمر مثل الدم كثيرة صغار تشبه حبّ الرمان وما بين ذلك الحبأسود إلى الفرفيرية خمسة أو ستة وأصل الذكر في غلظ إصبع وطوله شبر أبيض مذاقتهقابضة ِ أصل الأنثى له شعب شبيه بالبلوط وهو سبعة أو ثمانية مثل أصول الخنثى‏.‏
أعضاء الرأس‏:‏ إذا شرب منه خمس عشرة حبة مع ماء القراطن نفع منالكابوس أعضاء الغذاء‏:‏ كله كما هو ينفع من لذع المعدة‏.‏
أعضاء النفض‏:‏ وقد يسمى من أصله مقدار لوزة النساء اللواتي لمتستنظف أبدانهن من فْضل الطمث بعد النفاس
فينفعن بإدراره وإذا شرب بالشراب نفع منوجع الأرحام والبطن والكلى والمثانة واليرقان وإذا طبخ بالشراب وشرب عقل البطن وإذاشرب من حبه الأحمر عشر حبّات أو اثنتا عشرة حبة بشراب أسود قابض قطع نزف الدم منالرحم وإذا أكله الصبيان أو شربوه ذهب بابتداء الحصى عنهم وعشر حبّات من حبهبالشراب العسلي تنفع من الاختناق عَرْن‏.‏

ويقول عنه دواد الأنطاكي في التدكره
فاوانيا : ويقال : وفايوثا والكهينا وعود الصليب ، وفي المغرب ورد الحمير؟ نبت دون ذراع ورق الذكر منه كالجزر، والأنثى كالكرفس وله زهر فرفيري وأسود يخلت غُلت كاللوز، يفتح عن حب أحمر إلى قبض ومرارة في حجم القرطم لا ينبغي أن يؤخذ إلا يوم نزول الشمس الميزان ، ولا يقطع بحديد فان اختل شرط من هذين بطلت خواصه دون منافعه ، وهو مما تبقى قرته سبع مشين حار يابس في الثالثة أو الثانية إذا ظفر بالمتصلب منه المختوم من جهتيه المشتمل على خطين متقاطعين ، فهو خير من الزمرد والعود كله يحلل الرياح الغليظة، ويقري الكبد والكلى وحبه يخرج الأخلاط اللزجة ، وبنفع من الفالج والنسا والرعشة والكابوس والنزف وبمنع الطمث ضربا ، ويجلو الاثار السود طلاء ، والذكر منه وهو الأصل الواحد أدخل في أمراض الذكور والأنثى ، وهو المشعب للاناث وهذه الشجرة بجملتها تنفع من الصرع والجنون و الوسواس كيف استعملت ولو تعليقا وبخورأ .

وأما الجامع للشروط المذكورة فمن خواصه : أن الجن والهوام المسمومة لا تدخل بيتاَ وضع فيه ، وان بخر أو علق في خرقة صفراء ولم تمسه يد حائض سهل الولادة ومنع الإسقاط والتوابع والسحر وأورث الهيبة مجرب ، وإن سبك من الذهب والفضة مثقالان وأربع حبات صفيحة وجعل داخلها وحُمل كان أبلغ في منع الصرع ولو بعد خمس وعشرين سنة، وان جُعل تحت وسادة متباغضين والقمر متصل بالزهرة من تثليث وقعت بينهما ألفة لا تزول أبدأ . وهو يضر المعدة وتصلحه الكثيرا ، وشربته مثقال ومن حبه خمسة عشر. وقال بعضهم : بدله قشر الرمان أوعظم ساق الغزال وهوبعيد جدأ والصحيح أن بدله في الصرع الزمرد.


wafae

رقم العضوية : 131
الإنتساب : Sep 2006
المشاركات : 8,812
بمعدل : 3.16 يوميا

wafae غير متواجد حالياً عرض البوم صور wafae


  مشاركة رقم : 86  
كاتب الموضوع : wafae المنتدى : نباتات طبية وعطرية
افتراضي رد: موسوعة الاعشاب طبية وعطرية
قديم بتاريخ : 10-29-2010 الساعة : 01:55 PM

الدارسين :



أنواع القرفـــــــة

القرفة شجرة معمرة، دائمة الخضرة، اوراقها قلبية الشكل داكنة عطرية، وازهارها كثيرة وصغيرة ذات لون اصفر، ثمرتها عنبية سمراء اللون. تخرج من على الجذر فسائل عديدة خضرية تقطع من الجذر وينزع منها القشور وتكشط الاجزاء الداخلية والخارجية وتجفف وتربط في حزم وتعد للتصدير. اما المخلفات فيستخرج منها زيت القرفة.

يوجد من القرفة نوعان هما القرفة السيلانية والمعروفة علمياً باسم Cinnamomum Zeylanicum والنوع الثاني يعرف علمياً باسم Cinnamomum cassia وهي المشهورة باسم القرفة الصينية او الدار صيني. تعرف القرفة بعدة اسماء مثل الشليخة والدار صيني وتعرف باللغة الفرعونية باسم قاد.

الجزء المستخدم من اشجار القرفة هي قشور اللحاء والزيت الطيار. والقشور المعروفة بالقرفة سمراء اللون او مائلة قليلاً الى اللون البني الفاتح وهي سهلة الكسر حريفة الطعم، حلوة المذاق، رائحتها عطرية ونفاذة.

الموطن الاصلي للقرفة
الموطن الاصلي للقرفة هي سيريلانكا ولهذا اتخذت القرفة السيلانية اسمها من موطنها الاصلي والقرفة الصينية موطنها الاصلي هو الصين وقد اشتق اسمها من موطنها الاصلي. وتنمو في الغابات المدارية.

وتزرع على نطاق واسع في كل من الفلبين وجبال الانديز الغربية.


المحتويات الكيميائية للقرفة
تتشابه المحتويات الكيميائية في كل من القرفة السيلانية والقرفة الصينية حيث تحتوي على زيت طيار بنسبة 4٪ واهم مركبات هذا الزيت هو الدهيد القرفة المعروفة باسم Cinnamaldehyde والمركب يوجينول Eugenol ومركب سنمايل آسيت Cinnamylacetate وسنمايل الكحول methoyycinnamaldehyde, cinnamylalcoholوحمض القرفة Cinnamic acid كما تحتوي على تربينات ثنائية واهم مركبات هذه المجموعة هي Cinnzelanol وCinnzeylanin وتحتوي ايضاً على مجموعة اخرى تعرف باسم Oligomeric Proanthocyanidins بالإضافة الى احتواء القرفة على مواد هلامية mucilage.

تركيبها :

القرفة ليست سوى لحاء أشجار من فصيلة الغار ذات أوراق دائمة تنبت في أراض رملية على سواحل البحار، وتجمع عندما يبلغ عمر الشجرة أربع سنوات، فتقطع القشور بحذاء الأرض مرة كل سنتين في الفترة التي يصعد فيها نسغ الشجرة.

تحتوي قشور القرفة على زيوت طيارة حيث تصل نسبتها إلى 4%، ومن أهم المركبات المكونة للزيت مركب يعرف باسم سينمالدهيد وهو الذي يعزى إليه أكثر التأثيرات الدوائية، كما يعتبر مركب اليوجينول المركب الثاني في الزيت والذي يُعزى إليه التأثير المهدئ، وتوجد مركبات أخرى أقل أهمية من المركبين السابقين. كما تحتـوي القشور على مـواد عفصية ومواد هلامية ومواد سكرية ونشا.

توضع القشور التي جمعت في مكان بعض الوقت، وبعد نزع خشبها الخارجي بطريقة خاصة بارعة، تجفف القشور مرة في الشمس ومرة في الظل، قبل ان تصدر لتباع في أسواق العالم كنوع من المشروبات المفيدة خاصة في الشتاء.


القرفة السيلانية
Cinnamomum Zylanicum
وتتكون من قشور اللحاء الداخلي لأغصان الأشجار وهي رقيقة جداً. ولها رائحة عطرية وطعم حلو وهي تنكسر بسرعة وتعتبر من أفضل التوابل.

القرفة الصينية:
وهذا النوع يكون سميكاً أسمر يميل إلى الاحمرار، ولها طعم حريف حلو ورائحة عطرية ومكسرها قصف، وتعتبر القرفة الصينية أكثر رواجاً في المملكة.


كانت القرفة تستعمل في الماضي لمكافحة الصلع وذلك بطحنها ثم مزجها بالملح والبصل لتهيئة لصقة توضع على الرأس في مكان الشعر المتساقط.


وقيل بأنها تنفع في قطع أنزفة الجروح الخفيفة دون ان يشعر الشخص باي ألم او حرقه خلافا لما يظن.


غير أن استعمالها الأعم والأكثر شيوعا كطعام: فهي محرض ومنظم من الطراز الأول لعمليات الهضم.. ويطلق عليها علماء التغذية في فرنسا اسم: صديق الجهاز الهضمي.


تمزج القرفة ببعض التوابل الأخرى، وتصنع منها مناقيع ممتازة تفيد في الأيام الباردة وذلك بأن تدق القرفة ثم تغلى على نار خفيفة، ثم يضاف اليها السكر فتأخذ كما هي،أو تضاف إلى الكراويا، أو يضاف اليها قليل من الجوز المبشور أو جوز الهند مما يغني قدرة هذا المشروب المفيد، وينصح بتناوله عقب الاستحمام، وليس هنالك أي ضرر من كثرة تناول هذا المنقوع.


كما أن إضافة القرفة إلى بعض الأطعمة يكسبها مذاقا لذيذا جدا، وبخاصة إذا أضيفت إلى الجبن.

يساعد مشروب القرفة الساخن المحلى بعسل النحل على مقاومة التقلصات المؤلمة بأنواعها المختلفة مثل تقلصات المعدة أو تقلصات العضلات أو آلام الطمث و الولادة ، وقيل هي نافعة للنسيان وتقوية الذاكرة .

استنشاق بخار الماء المغلي بالقرفة طارد للبلغم.

إستخامات زيت القرفه:
ان زيت القرفة الأساسي هو العامل الرئيسي في مفعولها المقوي والمنشط للدورة الدموية و التنفس ، و المدر للافرازات، والقابض للأوعية و المحرك للأمعاء، و المعقم المضاد للتعفن، و لهذا نرى القرفة تدخل في تركيب الكثير من الأدوية و المستحضرات الصيدلانية، وتعتبر القرفة الصينية أكثر غنى بالزيت العطري من أنواع القرفة الأخرى.

- يستعمل زيت القرفة دهاناً لعلاج الكلف والنمش والصداع والزكام وآلام الأذن.
- يستعمل زيت القرفة مع الخل دهاناً لعلاج البثور والقروح، وحديثاً دخل مسحوق القرفة في صناعة مراهم ضد الحروق والقروح.
- يستعمل زيت القرفة بمعدل قطرة إلى قطرتين كمادة مطهرة.
- يجب عدم استعمال زيت القرفة إلا تحت استشارة طبية حيث إنه يسبب دوخة وقيئاً، وربما يسبب تلفاً للكلى كما أن استعمال الزيت دهاناً للجلد قد يسبب حرقانا واحمراراً فيجب تحاشيه.

القرفة في الطب القديم
لقد دخلت القرفة مصر مع رحلة الملكة حتشبسوت الى الصومال عام 1495 - 1475 قبل الميلاد وجاء اسم القرفة ضمن الكثير من الوصفات العلاجية في البرديات الطبية الفرعونية. وللقرفة تاريخ طويل من الاستعمال في الهند واول ما استخدمت طبياً واجزاء من اوروبا منذ نحو سنة 500 قبل الميلاد وكانت القرفة تستخدم في ذلك الزمان لعلاج الزكام والانفلونزا والمشكلات الهضمية ولا تزال تستخدم حتى اليوم بنفس الطريقة.

ومما قاله الطبيب اليوناني ديسكوريدس عن القرفة «يستخدم زيت القرفة دهاناً لعلاج الكلف والنمش ومع الخل للبثور، وهو مفيد لعلاج القوباء، والقروح، يؤخذ شراباً لعلاج السعال وينقي الصدر ويقوي المعدة ويدر البول والطمث، ويستخدم مع التين لبخات وضمادات ضد لسع العقرب».

وقال أبو بكر الرازي «مغلي القرفة بالزنجبيل نافع ضد أمراض البرد والزكام ..

وقال ابن البيطار « تمزج القرفة مع مسحوق المصطكي لعلاج الربو والفواق». كما وردت القرفة في وصفات فرعونية حيث ورد ذكرها 6 مرات في بردية هيرست الطبية كمسكن موضعي وضد الحروق المتعفنة، وتعتبر القرفة من الأباريز المشهورة حيث أطلق عليها علماء التغذية في فرنسا اسم صديق الجهاز الهضمي.


وقال ابن سينا « قوة القرفة مسخنة، مفتحة تصلح كل عفونة، غاية في اللطافة، جاذبة وتصلح لكل قوة فاسدة. ودهن القرفة محلل حار جداً مذيب، يوضع على الكلف والنمش صالح للقوابي والقروح، ودهن القرفة عجيب في الرعشة، ينفع من الزكام، ينقي الدماغ وهو من جملة ما يسكن وجع الاذن، وينفع من الغشاوة والظلمة اكلاً وكحلاً، ويذهب الرطوبة الغليظة من العين وينفع من السعال وينقي ما في الصدر، ويفتح سدد الكبد ويقويها، ويقوي المعدة ويجفف رطوبتها وينفع من الاستسقاء، وينفع من اوجاع الرحم والكلى واورامها ويدر البول».

- قام اليابانيون عام 1980 بدراسة تأثير المركب الرئيسي في زيت القرفة كمهدئ ومسكن وأثبتوا تأثير هذا المركب كمادة مهدئة ومسكنة بالإضافة إلى تخفيضه لضغط الدم والحمى. كما أثبتوا أن خلاصة القرفة لها تأثير ضد أنواع من البكتيريا من الفطور.


القرفة علاج للسكري
قد تقي القرفة من الإصابة بمرض السكري الذي يصيب البالغين فالقرفة التي تستخدم عادة في الطهي قد تساعد الجسم على التعامل مع المواد السكرية بشكل أكثر فاعلية وقد حث أحد العلماء الذين أجروا البث الأخير الناس على الإكثار من استخدام القرفة لجني أكبر فائدة من هذه المادة.

يذكر حسب ما أوردته بي بي سي اونلاين أن مرض السكري الذي يظهر عند الكبر، والذي يطلق عليه الطراز-2، أكثر انتشارا من السكري الذي يظهر عند الصغار والذي يعتمد على هرمون الأنسولين. ويصيب هذا المرض ملايين الأشخاص في كل أرجاء العالم، ويؤدي إلى وفيات مبكرة كثيرة.

إعادة تفعيل الخلايا لكن علماء مختبرات التغذية التابعة لمؤسسة الأبحاث الزراعية الأميركية في ولاية ميريلاند الأميركية وجدوا أن مادة مستخلصة من نبات القرفة بإمكانها إعادة تفعيل الخلايا التي توقفت عن الاستجابة لهرمون الأنسولين بحيث تجعلها أكثر استجابة للهرمون المذكور. وقد وجد الباحثون أن القرفة تزيد من نسبة معالجة السكر 20 مرة. وينصح مرضى السكري بتناول ربع ملعقة كوب إلى ملعقة كوب كاملة من مادة القرفة يوميا.
الأخ عبدالله بن هايل يسأل فيما إذا كانت القرفة صالحة مفيدة لعلاج مرض السكر وهل يوجد لها أعراض جانبية مثل الضغط أو القولون أو قرحة المعدة؟
الأخ عبدالله، القرفة السيلانية المعروفة علمياً باسم Cinnamomum Zylanicum تخفض السكر لكن لا يوجد علاج للسكر فهي تخفضه بنسبة طبية ولا يوجد لها أعراض جانبية لا على الضغط أو القولون أو القرحة، وهي جيدة أيضاً للجهاز الهضمي.


وكشفت الأبحاث اليابانية التي أجريت على مركب الدهيد القرفة أنه مسكن ويخفض ضغط الدم والحمى واثبتوا أيضاً أن خلاصة القرفة ذات مفعول ضد الجراثيم ومضادة للفطريات ومضادة للفيروسات، وتستعمل القرفة على نطاق واسع كعشبة مدفئة من أجل البرد وغالباً تمزج بالزنجبيل، وتنبه القرفة دوران الدم وبالأخص في أصابع اليد والقدمين، والقرفة أيضاً علاج فعال ضد القيء والغثيان والاسهال.
والقرفة مقوية للهضم الضعيف، وتستخدم بوجه خاص في علاج الضعف والنقاهة.. كما وجد أن للقرفة مفعولا منشطا للحيض فهي تنبه الرحم وتحث على النزف الحيضي وتؤخذ في الهند بعد الولادة كمانع للحمل.

في أمريكا قامت دراسة على تأثير القرفة السيلانية وهي القرفة المقشورة والموجودة على هيئة أنابيب حيث أعطيت لمرضى مصابين بمرض السكر ووجدوا أنها خفضت سكر الدم بدرجة تعادل الحلبة وبدأ الناس يستخدمونها لتمتعها برائحتها العطرية وطعمها الحريف المستساغ.

وقد فسح الدستور العشبي الألماني القرفة كعلاج رسمي للمرضى الذين يعانون من فقد الشهية وكذلك للمرضى الذين يعانون من سوء الهضم.

وهناك استعمالات داخلية وخارجية للقرفة وهي:

بعض الاستعمالات الداخلية:
1 - يستخدم مغلي القرفة بمعدل ملعقة صغيرة من مسحوقها توضع على ملء كوب ماء مغلي ويحرك المزيج ثم يترك لمدة عشر دقائق ثم يشرب بمعدل كوبين إلى ثلاثة أكواب في اليوم وذلك لعلاج البرد والسعال وآلام الرحم وعسر البول والعادة الشهرية.
2 - يستخدم مزيج متساو من مسحوق القرفة والزنجبيل وذلك بأخذ ملعقة صغيرة من القرفة وأخرى من الزنجبيل واضافتها إلى ملء كوب ماء مغلي وتحريك المزيج جيداً ويترك 10 دقائق ثم يشرب بمعدل كوب إلى كوبين في اليوم لعلاج حالات التخمة والغثيان وانتفاخ البطن (تطبله) وطرد الغازات والمغص المعوي وضعف الشهية وتحسين سوء الهضم وضد برودة اليدين والقدمين.
3 - تستخدم القرفة السيلانية بمعدل ملعقة صغيرة من مسحوقها تضاف إلى ملء كوب ماء مغلي وتمزج جيداً ثم تترك لمدة 5 دقائق ويشرب قبل الوجبات الثلاث بعشر دقائق وذلك لتخفيض سكر الدم لدى مرضى السكر.
4 - يؤخذ من زيت القرفة ما بين نقطة إلى نقطتين تضاف إلى ملء كوب ماء عادي أو ملء كوب حليب وتمزج جيداً وتشرب بمعدل مرة واحدة في اليوم لتطهير الجهاز الهضمي والتنبيه وحالات حمى التوفئيد ورجفة المفاصل، وضد الخفقان والوسواس وضروب الجنوب ويقوي الكبد ويسكن البواسير ويضعفها. ويقال إن القرفة تحفظ للإنسان قوته طوال حياته.

- يستعمل مشروب مغلي القرفة بمعدل 2 إلى 3 أكواب يومياً لحالات البرد والسعال وآلام الرحم وعسر البول والعادة الشهرية.
- يستعمل مسحوق القرفة مع الزنجبيل والهيل كمشروب ساخن ممتاز لحالات التخمة وانتفاخات المعدة والمغص المعوي وضعف الشهية.
- يستعمل ما بين 8 إلى 2 جرام من مسحوق القرفة مغلياً مع السكر لتقوية المعدة.
- يستعمل منقوع القرفة بمعدل 2 إلى 8 جرامات مع 500 ملي ماء لتنشيط الدورة الدموية والأمعاء والإدرار ومكافحة البرد وفتح الشهية.
- يستعمل زيت القرفة بمعدل قطرة إلى قطرتين كمادة مطهرة.
- تستعمل صبغة القرفة بمعدل 4 إلى 8 جرامات لتقوية القلب وتنشيط الرياضيين والسباحين.
- تستعمل كأشهر التوابل فهي تضاف إلى الطعام لإكسابه نكهة ورائحة طيبة. كما تضاف إلى بعض المشروبات والحلويات والعطور.


الاستعمالات الخارجية
1 - يستخدم زيت القرفة دهاناً موضعياً لعلاج الكلف والنمش والصداع والزكام وآلام الأذن.
2 - يستخدم زيت القرفة مع الخل دهاناً لعلاج القروح والبثور.
3 - أخرجت مصانع الأودية حديثاً مرهماً من مسحوق القرفة لعلاج الحروق والجروح.
4 - يستخدم مسحوق القرفة ممزوجة مع الملح والبصل على هيئة لبخات لعلاج سقوط الشعر.
5 - يستخدم مسحوق القرفة ممزوجاً مع التين على هيئة ضمادات لعلاج لسع العقارب.
6 - تدخل القرفة في صناعة معاجين الأسنان والعلك.

ملاحظة: اعتبرت القرفة منذ أن عرفت من أعظم التوابل للطعام فهي تكسبه نكهة طيبة ورائحة عطرة وهي تضاف إلى بعض المشروبات والحلويات والعطور. وتعتبر القرفة السيلانية أجود أنواع القرفة التجارية.

أما أضرارها فلا يوجد للقرفة أضرار جانبية إذا أخذت بالجرعات المنصوص عليها ولا يوجد تداخلات مع أدوية أو أمراض أخرى. ولكن يجب عدم استخدامها من قبل المرأة الحامل نظراً لخواصها المقبضة لعضلة الرحم.
نقلا عن جريدة الرياض الاثنين 6 ذي الحجة 1425هـ (7 ذي الحجة حسب الرؤية) - 17 يناير 2005م - العدد 13356

فوائد العسل مع القرفة " الموضوع منقول من احد المجلات"
لقد وجد أن خليط العسل مع القرفة يعالج الكثير من الأمراض ، وينتج العسل من كثير من دول العالم . لعدة قرون قد أستخدم الطب اليوناني العسل كدواء حيوي وفعال . أما علماء العصر الحالي منهم يقبلون العسل كدواء حيوي وفعال . جداً لكثير من الأمراض حيث أن العسل ليس له أي أثار جانبية في علاج أي نوع من الأمراض ، وينادي العلم في عصرنا الحالي بأنه برغم العسل حلو الطعم الإ أنه يؤخذ كجرعة دوائية عادية لا تؤذي حتى المرضى المصابين بالبنكرياس وقد نشر في مجلة مشهورة في كندا سمي ( إخبار العالم الأسبوعية) عدد يوم 17 يناير 1995 أنه يوجد قائمة من الأمراض يمكن الشفاء منها بواسطة العسل مع القرفة كما أثبتته أبحاث العلماء الغربيين .

مرض النقرس أو التهاب المفاصل :
تناول قدر مقدار من العسل مع مقدارين من الماء الفاتر وأضف عليها ملعقة صغيرة من مسحوق القرفة أصنع عجينه من هذه الخلطة ودلك بها ببطئ على الجزء المتألم من الجسد ، فقد لوحظ أن الألم يختفي في خلاص دقيقة أو دقيقتين وأيضاً من الممكن لمرضى النقرس أن يأخذ يومياً صباحاً ومساءاً كوب من الماء الدافئ مع ملعقتين من العسل مع ملعقة صغيرة من مسحوق القرفة ، فعند تناول ذلك بانتظام فإنه يشفي حتى مرض النقرس المزمن . ففي بحث حديث تم في جامعة كوبهجن ، وجد أن إعطاء الأطباء للمرضى خليط من ملعقة من العسل مع ملعقة من مسحوق القرفة قبل الإفطار ، فقد وجد أنه من خلال أسبوع أن 73 شخص من 200 شخص يشفوا تماماً من الألم وفي خلال شهر فإنه سرعان ما يتحرك المرضى المصابون بالنقرس بدون ألم .

تساقط الشعر :
إن هؤلاء الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر أو الصلع يمكنهم عمل عجينه من زيت الزيتون الحار مع ملعقة من العسل مع ملعقة من مسحوق القرفة قبل الاستحمام والاحتفاظ بذلك لمدة 15 دقيقة تقريباً ثم يغسلون الشعر وقد وجد أن هذا يكون أفضل إذا أحتفظ بوضعه لمدة خمس دقائق .

التهابات المثانة :
خذ ملعقتين من مسحوق القرفة وملعقة من العسل وضعها في كوب من الماء والفاتر وقم بشربة وستجده يحطم الجراثيم التي تؤدي إلى التهابات المثانة .

ألم الأسنان :
قم بعمل عجينه من ملعقة واحدة من مسحوق القرفة مع خمس ملاعق من العسل وضعها على الجزء المتألم ، ويتم هذا ثلاث مرات يومياً حتى يزول الألم .

ارتفاع نسبة الكوليسترول :
إذا أعطي لمريض الكوليسترول ملعقتين من العسل مع ثلاث ملاعق من مسحوق القرفة مخلوطة في 16 أوقية من ماء الشاي ، فإنها ستخفض مستوى الكوليسترول في الدم بمعدل 10% خلال ساعتين فقط ... وكما ذكر بالنسبة لمرض التهاب المفاصل فإنه إذا أعطيت هذه الجرعة ثلاث مرات يومياً فإنها تكون قادرة على شفاء مريض الكوليسترول المزمن . وكما تقول المعلومات التي ذكرت في الدورية المذكورة آنفاً فإن تناول العسل النقي مع الطعام يومياً يخفض من الألم الكوليسترول .

نزلات البرد :
أن هؤلاء الأشخاص الذي يعانون من زلات البرد العادية والحادة لابد أن يأخذوا ملعقة واحدة من العسل مع ربع ملعقة من مسحوق القرفة يومياً لمدة ثلاث أيام فإنها ستعالج الكحة والبرد المزمن .

العقم :
لقد استخدم اليونانيون والايرفدلو العسل الكثير من السنين في الدواء التقوية المنى عند الرجال فإذا أخذ الرجل العقيم ملعقتين من العسل قبل النوم فإنه سيشفى من العقم . فمن دول الصين واليابان ودول الشرق الأقصى لعدة قرون نجد النساء التي لا تلدن يأخذون مسحوق القرفة . فالمرآة العقيمة من الممكن أن تتناول قدر قبضة يد من مسحوق القرفة في نصف ملعقة من العسل وتمضغه بين اللثتين على مدار اليوم وعليه يختلط ببطئ مع اللعاب ويدخل الجسم ، وهناك زوجين من ولاية ميرلاند بأمريكا ليس لديهم أطفال لمدة 14 عام وقد فقدوا الأمل في الحصول على الأبناء ولكنهم عندما أخبروا بهذه الوصفة فسرعان ما تناول الزوج والزوجة العسل والقرفة كما هو موضح بالأعلى وعليه قد حملت المرآة في خلال أشهر وولدت توأم في مرة واحدة .

توعل المعدة :
إن العسل المأخوذ مع مسحوق القرفة يشفي ألام المعدة ويشفي القرحة المعدية ونهائياً ، أما بالنسبة لغازات المعدة وطبقاً للدراسات التي تمت من الهند واليابان فقد كشفت الدراسة أنة إذا أخذ العسل مع مسحوق القرفة فإن المعدة ستتخلص من الغازات التي بها .

أمراض القلب :
أصبح عجينه من العسل ومسحوق القرفة وضعها على الخبز بدلاً من الجيلي أو المربى وقم بتناولها بإنتظام على الإفطار ، فإنها تقلل نسبة الكوليسترول في الشرايين وتنقذ المريض من الأزمة القلبية وأيضاً هؤلأ المرضى المصابين بالفعل بأزمة قلبية من قبل فإنهم عند تناول هذه الجرعة يومياً نجدها تحميهم كثيراً من أزمات قلبية أخرى . ونجد أن التناول المستمر للوصفة السابقة نجده ينعش التنفس ويزيد ضربات القلب ونجد دور كثيرة ومتنوعة لشفاء في أمريكا وكندا قد عاملت مرضاها بهذه الوصفة بنجاح ووجدوا أنه نتيجة للعمر المتزايد للشرايين والأوردة التي تفقد مرونتها فقد وجد أنها تحيها وتجددها على نحو فعال .

الجهاز المناعي :
إن التناول اليومي للعسل مع مسحوق القرفة يقوي الجهاز المناعي ويحمي الجسم من البكتريا والأمراض الخطيرة فقد وجد العلماء أن العسل به الكثير من الفيتامينات المتنوعة والحديد في كميات كبيرة . أن التناول الدائم للعسل يقوي كرات الدم البيضاء التي تحارب البكتريا والأمراض الخطيرة .

سوء أو عسر الهضم :
إن مسحوق القرفة المرشوش في ملعقتين من العسل المأخوذ قبل الطعام يخفف من الحموضة ويهضم أثقل الوجبات .

الأنفلونزا :
قد أثبت عالم في أسبانيا أن العسل يحتوي على مادة طبيعية تقتل جراثيم الأنفلونزا وتنقذ المريض منها .

طول العمر :
إن تناول الشاي المخلوط مع العسل ومسحوق القرفة بانتظام يمنع ويمنح و عشاء كبار السن . خذ أربعة ملاعق من العسل وملعقة من مسحوق القرفة وثلاث كؤوس من الماء وغليهما مثل غلي الشاي وأشرب ربع كأس من 3 إلى 4 مرات يومياً فإنه يحافظ على الجلد نضر وناعم ويمنع وعشاء كبر السن .
حيث أن الرجل ذو المأة عام يبدو وكأنة في العشرينات من عمره .

الدمامل :
أعمل خليط أو عجينه من 3 ملاعق من العسل مع ملعقة واحدة من مسحوق القرفة ثم ضع هذه العجينة على الدمل قبل النوم وأغسلها في اليوم التالي بماء دافئ وإذا تم ذلك يومياً لمدة أسبوعين فإنه ستقضى على الدمامل نهائياً .

عدوى الجدل – أمراض الجلد :
مثل القوباء أو السعقة وكل أمراض الجلد تشفى بوضع العسل ومسحوق القرفة في أجزاء متساوية على أجزاء الجلد المصابة .

تقليل الوزن (التخسيس) :
إن تناول العسل مع مسحوق القرفة مغلية في كأس من الماء كل صباح يومياً بنصف ساعة قبل الإفطار والمعدة فارغة وفي الليل قبل النوم بانتظام يقلل الوزن على نحو كبير حتى هؤلأ الأشخاص ذو الجسم البدين . وأيضاً بتناول هذا الخليط بانتظام فإنه يمنع الدهون من التركم في الجسم حتى ولو كان الشخص يأكل وجبه بها سعرات حرارية عالية .

السرطان :
قد أثبتت الأبحاث الحديثة في اليابان واستراليا أن المراحل المتقدمة من سرطان المعدة والعظم قد أشفيت بنجاح . فعلى المرضى الذين يعانون من هذه الأنواع من السرطان أن يتناول يومياً ملعقة من العسل مع ملعقة من مسحوق القرفة لمدة ثلاثة شهور يومياً .

التعب – الإعياء:
قد أوضحت الدراسات الحديثة أن كمية السكر من العسل تكون مساعدة أكثر من ضررها لقوة الجسم إن الأشخاص المتقدمين في العمر الذين يتناولون العسل مع مسحوق القرفة في جرعات متساوية تجعلهم يتميزون باليقظة والمرونة . قول د/ ميلتون الذي قام بهذا البحث إن أخذ نصف ملعقة من العسل في كوب من الماء مرشوش بمسحوق القرفة المتناول يومياً بعد الاستحمام وفي المساء حوالي الساعة 3 م وعندما تتناقص حيوية الجسم مسرعان بعد هذه الجرعة ماتتزايد حيوية الجسم خلال أسبوع .

صعوبة التنفس :
نجد أن أول ما يقوم به شعب أمريكا الجنوبية في الصباح هو الغرغرة بملعقة من العسل مع مسحوق القرفة المخلوطة بماء ساخن وعليه يظل تنفسهم صحو .

فقدان السمع :
إن تناول جرعات ثابتة من العسل مع مسحوق القرفة يومياً في الصباح والمساء يحافظ على السمع .




ينصح بعدم استخدامها للحوامل نظرا لخواصه المقبضة لعضلة الرحم.

التخزين:
يجب تخزين القرفة في مكان بارد وجاف وبعيداً عن الضوء المباشر، كما يجب عدم وضع القرفة في الفريزر أو كبائن الحمامات لأن الحرارة والرطوبة تقضي على المواد الفعالة في القرفة. كما يجب عدم سحق القرفة إلا عند الحاجة حيث إن سحقها وحفظها بعد السحق تكون عرضة لفقد الزيوت الطيارة التي يعزى إليها التأثير الدوائي.



wafae

رقم العضوية : 131
الإنتساب : Sep 2006
المشاركات : 8,812
بمعدل : 3.16 يوميا

wafae غير متواجد حالياً عرض البوم صور wafae


  مشاركة رقم : 87  
كاتب الموضوع : wafae المنتدى : نباتات طبية وعطرية
افتراضي رد: موسوعة الاعشاب طبية وعطرية
قديم بتاريخ : 11-01-2010 الساعة : 12:44 PM

كف مريم :




Rose of Jericho
نبات كف مريم يسهل ويعجل الولادة ويستخدم بأمان


كف مريم Rose of Jericho
ويعرف بشجرة مريم، كف العذراء، نبات الطلق كف مريم عشب حولي قصير ينمو بعد سقوط الأمطار في الخريف مع بداية الشتاء في الأماكن ذات التربة الطميية الحصوية التي تستقبل بعض مياه السيول. وفي حالة نفاذ الرطوبة في التربة تموت النباتات، وتلتف الافرع إلى أعلى لتكون على شكل كرة تشبه قبضة اليد المغلقة بأحكام على الثمار الناضجة الجافة، وعندما يحصل النبات على الرطوبة من الأمطار أو الغمر بالماء فإن الافرع الميتة تتفتح منبسطة إلى الخارج لتحرر بعض البذور الموجودة في الثمار، وعند حدوث الجفاف فإن الافرع تلتف مرة اخرى منقبضة إلى أعلى مرة اخرى، وهذا النظام الميكانيكي يؤكد ويساعد على استمرار حياة هذا النوع في البيئة الصحراوية القاسية.
يعرف نبات كف مريم علمياً باسم: Anastaticahierochuntica
الجزء المستعمل من النبات: جميع اجزائه.المحتويات الكيميائية للنباتيحتوي نبات كف مريم على مركب فلافوني واحد هو ايزوفيتكيسين (isovitexin) واربعة مركبات فلافونولية هي: كامفيرول (Campferol) ورامنوجلوكوزايد، كوريستين (quercetn) وروتين (Rutin). كما يحتوي على بيتاسيتوستيرول وكامبيسترول وكوليسترول وستجماسترول، كما تحتوي على جلوكوز وجلاكتوز وفركتوز وسكروز ورافينور وستاكوز وستة عشر حمضاً امينياً والانين وارجنين وبرولين وفينايل الانين وميثينون وكولين وقلويدات وكومارينات وسيلسيكيوليت (Glucoiberin).
ماذا قال عنها الطب القديم؟ تستخدم في الطب الشعبي لحالات عسر الولادة حيث يشرب منقوعها لتعجيل الولادة، كما يشرب منقوعها من أجل الانجاب.تستخدم ايضاً في علاج نزلات البرد عند الأطفال وذلك بحرقها واستنشاق الدخان المتصاعد منها.كما تستخدم لعلاج مشاكل المعدة وطرد النفس الشريرة، كما يقول الأطباء الشعبيون، ان مسحوقها يفيد العين المصابة بالرمد. ويقول داود الانطاكي: "ان من خواصه الطيبة قلع البياض من عيون الحيوانات إلا ان الإنسان لا يطيقه. ويزيل البواسير طلاءً والبهق والبرص، والبلغم شرباً. ويفتح السدد. وان طلي به الوجه حمره وحسن لونه، ومن خواصه ايضاً انه إذا نقع في الماء امتد وطال فان شربت من هذا الماء من جاءها المخاض وضعت سريعاً باذن الله والقت المشيمة، وان دق وذر على الجروح نفعها وادملها.يستخدم مغلي بذور النبات مع بذور الكمون لوقف نزيف مابعد الولادة، كما ان مغلي النبات يفيد في علاج الدسنتاريا، كما تستخدم اوراق كف مريم الخضراء الطازجة لعلاج بعض أمراض المعدة، ومنقوع النبات يساعد على تحمل آلام الوضع ويسهله، كما يستخدم منقوع النبات لزيادة الطمث وفي علاج الصرع والبرد والصداع.والبدو في الصحراء يستعملون النبات لإدرار الطمث ولعلاج نزلات البرد.وبشكل عام تستخدم النساء نبات كف مريم على نطاق واسع لتسهيل الولادة وذلك بغلي النبات مع الماء ثم تركه منقوعاً ليلة كاملة ثم تشرب منه النساء قبل الولادة، وقد سمي نبات الطلق لأنه يحدث الطلق. ماذا قال عنه الطب الحديث؟ لقد قام الصيدلي طه خليفة بعمل رسالة دكتوراه في نبات كف مريم السعودي واثبت ان نبات كف مريم يسهل ويعجل الولادة ويمكن استخدامه لهذا الغرض بأمان. كما يقول الدكتور جابر القحطاني ورفاقه في كتابهم بعنوان (Medicinal plants of Saudi Arabia. vol. I.1987) ان خلاصة نبات كف مريم يقضي على عدد من الميكروبات ومن أهمها السالمونيلا.
ونظراً لما لنبات كف مريم من مكانة لدى البلدان الآسيوية ومن أهمية طبية فإن الحجاج القادمين من ايران وافغانستان وغيرها يحملون معهم هذا النبات لبيعه أيام الحج ولذلك تراه في مكة المكرمة بكثرة.



wafae

رقم العضوية : 131
الإنتساب : Sep 2006
المشاركات : 8,812
بمعدل : 3.16 يوميا

wafae غير متواجد حالياً عرض البوم صور wafae


  مشاركة رقم : 88  
كاتب الموضوع : wafae المنتدى : نباتات طبية وعطرية
افتراضي رد: موسوعة الاعشاب طبية وعطرية
قديم بتاريخ : 11-01-2010 الساعة : 12:46 PM

الزعتر :




الاسم العلمي : ThymusVulgaris

الجزء الطبي المستعمل منه : الفروع المزهرة ، و الأوراق .

السعتر ويسمى الصعتر وهو نبات مشهور من الفصيلة الشفوية ويكثر بصفة عامة في دول حوض الأبيض المتوسط ويطلق عليه صفة مفرح الجبال لأنه يعطر الجبال برائحته الذكية. وله رائحة عطرية قوية و طعمه حار مر قليلاً . و للسعتر نوعان : بري و نوع آخر يزرع .


طريقة تناوله :

تغلى عروقه المزهرة و أوراقه مع الماء و تشرب ( كالشاي ) ، و ذلك بتناول مغلي العشبة بنسبة نصف ملعقة لكل كاس من الماء الساخن بدرجة الغليان مع ملعقة عسل ، و يتناول المريض كاس واحد الى ثلاثة كاسات في اليوم الواحد لعدة أيام .. وطبيخه مع التين يفيد الربو وعسر النفس والسعال, وإذا أخذ مع الخل ازداد مفعوله في طرد الرياح, وإدرار البول والحيض, وتنقية المعدة والكبد والصدر, وتحسين اللون.

أكدت الأبحاث العلمية فوائد الزعتر لعلاج :
الجهاز التنفسي :
أهمية نبات الزعتر وفوائده الطبية في شفاء كثير من الامراض لاسيما مايتعلق بالجهاز التنفسى مثل السعال الديكى والالتهابات الشعبية والربو وفي هذه الحالة يعمل الزعتر على تلين المخاط الشعبي مما يسهل طرده للخارج كما يهدئ الشعب الهوائية ويلطفها. وإن مغلي الزعتر الممزوج بالعسل يعطي نتائج ممتازة في حالة التهابات الشعب التنفسية .


تقوية الجهاز المناعي :
وأن احتواء نبات الزعتر على مواد شديدة تعمل على تقوية الجهاز المناعى لدى الانسان يساعد على استخدامه باضافة بعض المكونات الاخرى مثل غذاء الملكات وحبة البركة والزنجبيل وكذلك اذا استخدم مع الثوم وحبة البركة والعسل... ويحتوى على بعض المواد شديدة الفاعلية من شأنها علاج بعض الامراض حيث يحتوى على مواد لها خاصية مسكنة للألم ومطهرة ومنشطة للدورة الدموية. وينشط الزعتر عامة كل الوظائف المضادة للتسمم, ويسهل إفراز العرق, ويدر البول. و الزعتر يحتوى على مواد راتنجية مقوية للعضلات وتمنع تصلب الشرايين ويعمل على توسيع الشرايين وتقوية عضلات القلب ويعالج التهابات المسالك البولية والمثانة ويشفي من مرض المغص الكلوي ويخفض الكوليسترول.



فاتح للشهية :
الزعتر يعمل على تنبيه المعدة وطرد الغازات ويمنع التخمرات ويساعد على الهضم وامتصاص المواد الغذائية وطرد الفطريات من المعدة والأمعاء الى جانب أنه يزيد الشهية لتناول الطعام فهو يحتوى على مادة الثيمول التى تعمل على قتل الميكروبات وتطرد الطفيليات من المعدة اضافة الى مادة الكارفكرول وهى مسكنة ومطهرة وطاردة للبلغم ومضادة للنزيف والاسهال ، اضف الى أن الزعتر ملطف للأغذية واذا وضع مع الخل لطف اللحوم وأكسبها طعما لذيدا, وهو طارد للديدان فقد أثبتت التجارب العلمية ان زيت الزعتر يقتل الاميبا المسببة للدوسنتاريا في فترة قصيرة ويبيد جراثيم القولون. وهو يزيد في وزن الجسم لأنه يساعد على الهضم وامتصاص المواد الدهنية. ونحب أن نضيف أن الزعتر قد يسبب الإمساك (القبض) أحيانا فيفضل أخذه مع زيت الزيتون .


مضاد للأكسدة : وذكر مطر أن الزعتر يحتوى أيضا على مواد مضادة للاكسدة مما يمكن الاستفادة منه باضافة زيت الزعتر الى المواد الغذائية المعلبة مثل (علب السمن) ليمنع الاكسدة بدلا من اضافة مواد صناعية قد تضر بصحة الانسان.


منبه للذاكرة : ويؤكد السلف السابق على أهمية تناول الزعتر كسندويش مع زيت الزيتون صباحا وقبل الذهاب الى المدرسة للاعتقاد بان الزعتر منبه للذاكرة ويساعد الطالب على سرعة استرجاع المعلومات المختزنة وسهولة الاستيعاب.


لعلاج اللثة ووجع الأسنان : ويعتبر الزعتر منشطا ممتازا لجلد الرأس ويمنع تساقط الشعر ويكثفه وينشطه, ومضغه ينفع في وجع الأسنان والتهابات اللثة خاصة اذا طبخ مع القرنفل في الماء, ثم ينصح بالتمضمض به بعد أن يبرد.كما انه يقي الأسنان من التسوس وخاصة اذا مضغ وهو اخضر غض.
فنبات الزعتر عامل مهم في معالجة التهابات الحلق والحنجرة والقصبة الهوائية ويعمل على تنبيه الأغشية المخاطية الموجودة في الفم ويقويها. و يدخل السعتر في معاجين الأسنان فهو يطهر الفم و مضغه يسكن آلام الاسنان

الاستعمال الخارجي:

يوصى باستعمال الصعتر كلما دعت الحاجة إلى تنظيف وتطهير الجروح, والقروح, والمهبل في حال الظهور السيلان الأبيض .



ويستعمل الزعتر أيضا كدواء خارجي, فهو يريح الأعصاب المرهقة, وإذا ما أخذ المرء حماما معطرا من مغلي قوي للزعتر, كانت له فائدة كبيرة, كما أن الأطفال المصابين بالكساح يجدون فيه مقويا ناجحا. وهو شديد الفاعلية, باعتباره مهدئا للآلام الروماتزمية, والنقرس, والتهاب المفاصل. وهو يتيح تحضير مغاطس مقوية تكثر التوصية باستعمالها للأطفال الهزلى. وإضافة(50) غراما من السعتر إلى أربعة ليترات من الماء والاغتسال بها يزيل التعب العام, ويخفف آلام الروماتيزم, والمفاصل, وعرق النسا.



وللجمال نصيبه من الصعتر: فهو منشط ممتاز لجلد الرأس, يمنع ويوقف تساقط الشعر, ويكثفه وينشط نموه.




wafae

رقم العضوية : 131
الإنتساب : Sep 2006
المشاركات : 8,812
بمعدل : 3.16 يوميا

wafae غير متواجد حالياً عرض البوم صور wafae


  مشاركة رقم : 89  
كاتب الموضوع : wafae المنتدى : نباتات طبية وعطرية
افتراضي رد: موسوعة الاعشاب طبية وعطرية
قديم بتاريخ : 11-01-2010 الساعة : 12:48 PM

الشيــــح :



Astemisia Herba Alba
شيح رومى - شيح العرب


الجزء المستعمل منه النبات كاملاً عدا الجذور.
المواد الفعالة: زيت أساسي ومادة السانتونين.

ينتمي جنس الشيح إلى الفصيلة المركبة التي تعتبر من أكبر فصائل ذوات الفلقتين.. بل إنها من أكبر فصائل النباتات الوعائية حيث تضم حوالي 950 جنسا تحتوى على 000ر20 نوع تقريبا. وهي واسعة الانتشار، وتنمو في مختلف المواطن البيئية خاصة الاستوائية. تضم هذه الفصيلة عددا كبيرا من أنواع النباتات ذات الأهمية الاقتصادية، فمنها ما هو غذاء مثل الخرشوف والخس والشيكوريا والطرطوفة الذي تؤكل درناته الغنية بالنشا. ومنها ما هو دواء لما له من خواص طبية مثل الشيح الذي تستعمل نوراته الجافة لطرد الديدان المعوية، ولعلاج الإمساك، والبابونج الذي يستخرج من نوراته الجافة زيت عطري يستعمل مقوىا عاما ومنبهاً للمعدة. وأيضا شاي الجبل الذي يستعمل بديلاً للشاي المعروف.
تشمل نباتات الشيح حوالي 300 نوع تنتشر في المنطقة الشمالية المعتدلة من الكرة الأرضية منها 55 نوعا في قارة أوروبا.
الشيح عشبة عطرية حمولة :
الشيح عشبة صغيرة حولية أو معمرة، يصل ارتفاعها لحوالي 70سم، تتفرع من القاعدة بأفرع خضر مضلعة قائمة ملمسها خشن، وهي مستديمة الخضرة، مكسوة بشعيرات رمادية، ولون أجزائه الداخلية عند الكسر أصفر مخضر، وللنبات رائحة عطرية جميلة ومذاق مر، وتنتهى الأفرع بنورة هامية أزهارها أنبوبية خضر مصفرة اللون.
والأوراق عطرية الرائحة متبادلة بسيطة جالسة بيضية مفصصة أو مجزأة إلى أجزاء دقيقة رمادية فضية مخضرة ذات ملمس ناعم. والأوراق العليا أصغر حجما من الأوراق السفلي وهي غزيرة. وتتميز ساق النوع الذي يحتوى على مادة «السانتونين» بلونها الأحمر في أوائل فترة النمو، بينما تكون ساق النوع الذي لا يحتوى على هذه المادة خضراء اللون، وعندما يكتمل نمو النبات يتحول لون الساق في كلا النوعين إلى اللون البني. ويتميز نبات الشيح بتحمله لمدى واسع من درجات الحرارة المختلفة، فهو ينمو في المناطق الصحراوية وشبه الصحراوية، كما ينمو أيضا على قمم جبال الألب ويتحمل برودتها. وتعتبر الأراضي الرملية الملحية أرضا مثالية لزراعة الشيح حيث ينمو فيها جيدا. ومن أشهر أنواع الشيح:
* الشيح البلدي: ينتشر في شمال أفريقيا وسوريا وإيران وتركيا ويحتوي على 3% زيت طيار. وينتشر أيضا في المناطق الوسطى والشمالية والشرقية من المملكة العربية السعودية، وهو يستعمل طبيا لاحتوائه على مادة «السانتونين» الطاردة للديدان المعوية. ويستخدم في الطب الشعبي علي هيئة منقوع يشرب لمدة ثلاثة أيام متتالية قبل النوم لطرد الديدان.
* الشيح «المصري»: ينتشر في شبه جزيرة سيناء ويحتوي على 6ر1% زيت طيار، وهو أقل فعالية من الشيح البلدي.
شيح المناطق البحرية: ينتشر في غرب أوروبا وأواسط آسيا. ويستخلص منه مادة «السانتونين» الفعالة بالإضافة إلى احتوائه على مادة « آرتميزين» والتي ليس لها مفعول طبي.
شيح الزينة: لا تحتوي نباتات هذا النوع على مادة «السانتونين» ولذلك لا تستعمل طبيا. ويزرع مع نباتات الزينة في الحدائق كنبات تحديد، حيث تزرع النباتات متقاربة في خط مستقيم، على الحدود الخارجية للأحواض ودوائر الزهور، لتحدها من الخارج وتفصل بينها وبين المسطح الأخضر، وذلك لصفاته الخضرية المتميزة، فأوراقه الخضر اللون لها رائحة عطرية جميلة. كما يستعمل في الحديقة أيضا للكتابة، وعمل الرسوم الزخرفية على المسطحات الخضر .

* الشيح محصول شتوي: يزرع الشيح كمحصول شتوي في شهر أكتوبر، إما بالبذرة أو بتفصيص النبات أو بواسطة العقل الجذرية. وتختلف طرق زراعته باختلاف المناطق التي يزرع فيها، ففي باكستان يزرع على سفوح الجبال بطريقة المدرَّجات أو المصاطب التى تزرع عليها البذور في جور على مسافات 30سم، ولا يروى المحصول بل يترك لينمو على مياه الأمطار. وفي مناطق الوطن العربي نادراً ما يزرع الشيح كمحصول إلا في محطات التجارب أو مراكز البحوث الزراعية أو كليات الصيدلة، ويجمع النبات البري من مناطق انتشاره الطبيعية في الأراضي الصحراوية.
المكونات الفعالة طبياً :
تحتوي القمم الزهرية والأزهار الناضجة غير المتفتحة على «زيت الشيح» ومادة «السانتونين». وفي الأزهار تتراوح نسبة الزيت من 3ر0 إلى 5ر2%، ويفصل منها بطريقة التقطير بالبخار، وله رائحة الكافور تقريبا. وتعتبر مادة «السانتونين» المكوِّن الأساسي في النبات، وهي مادة متبلورة شحيحة الذوبان في الماء تتلون باللون الأصفر عند تعرضها للضوء، واذا استمر تعرضها للضوء تتحول إلى مادة راتنجية بنية اللون. وتختلف كمية «السانتونين» باختلاف نوع الشيح، ومكان زراعته، ووقت الجمع. وهناك أنواع عديدة من الشيح لا تحتوي على مادة «السانتونين» لكنها تستعمل لاستخراج زيت الشيح أو كنبات زينة في تنسيق الحدائق أو في التجارب العلمية التي تجرى لزيادة محتوى الأزهار من مادة «السانتونين».
الشيح في الطب الشعبي :
يعرف الشيح جيدا في الطب الشعبي. اشتهر في العطارة المصرية، وعرف عند العرب لعلاج الكثير من أمراض الأجهزة التنفسية والهضمية والبولية والتناسلية والعصبية.
أهم مناطق تجارة الشيح :


موطن الشيح
باكستان هي الموطن الأصلي لنبات الشيح حيث تنتشر زراعته بكثافة في مناطق شرق وشمال باكستان خاصة في وادي كورام، إذ ينمو فيها نوع يحمل اسم المنطقة؛ وهو يحتوى على نسبة جيدة من مادة «السانتونين» تصل إلى 3ر2%. ويتم استخلاص الزيت والمادة الفعالة منه وتصدر إلى جميع أنحاء العالم. وتنتشر زراعة الشيح أيضا في تركستان حيث يُشكِّل فيها تجارة واسعة ويصدر منها لجميع أنحاء العالم. ويزرع كذلك في روسيا التي احتكرت تجارة مادة «السانتونين» المستخرجة منه لسنوات طويلة. وبهذا يعد محصولا اقتصاديا هاما في تلك الدول.



الخصائص الطبية:
ـ يحتوي الشيح على مادة السانتوين الفعالة في طرد الديدان من المعدة،
-كما أنه يقطع البلغم ويعالج المغص.
-يستعمل مغليه لعلاج الحميات
- ومنقوعه في تخفيف البول السكري .
-كما يستعمل الشيح بخورا لتطهير المنازل من الروائح الكريهة ويعلق في اكياس على النوافذ والابواب في القرى لطرد الهوام ومنها الثعابين وبالاخص في مزارع الطيور.
-وإذا نقع في الدهن وطيب به اللحية التي لم تنبت أسرع نباتها.
-وإذا ضمد به على لسعة الحنش والعقرب نفع،
-ويدر البول والطمث وإذا تبخرت به المرأة أخرج الجنين،
اما اضرار الشيح فيجب عدم استخدامه بكثرة او بصفة مستمرة حيث انه يحتوي على مادة السانتونين التي لها اثار سامة اذا اخذت بكثرة او زادت جرعاته.
والشيح حار يابس، أفضله ما كان إلى البياض.


wafae

رقم العضوية : 131
الإنتساب : Sep 2006
المشاركات : 8,812
بمعدل : 3.16 يوميا

wafae غير متواجد حالياً عرض البوم صور wafae


  مشاركة رقم : 90  
كاتب الموضوع : wafae المنتدى : نباتات طبية وعطرية
افتراضي رد: موسوعة الاعشاب طبية وعطرية
قديم بتاريخ : 11-01-2010 الساعة : 12:49 PM

فراسيـــون :



الفراسيون Horehound
التصنيف العلمي:Ballota nigra
المملكة: Plantae
القسم: Magnoliophyta
الصنف: Magnoliopsida
الترتيب: Lamiales
العائلة: Lamiaceae
الجنس: Ballota
L.
الأنواع
Marrubium vulgare L الفراسيون الأبيض
Ballota nigra الفراسيون الأسود
Ballota acetabulosa
Ballota frutescens
Ballota hirsuta
Ballota pseudodictamnus
Ballota (horehound)


جنس نبات يضم حوالي 35 نوعِا من النباتاتِ المُزهِرةِ في عائلةِ الـ Lamiaceae، موطنه ذي التنوع الأكثر هو المتوسط ثم المناطقِ المعتدلةِ لأوروبا، وشمال

أفريقيا وغرب آسيا،.
وهذا الجنسَ وثيق الصلةُ بـ Marrubium، ببَعْض الأنواعِ التي كانت من هذا الجنس في الماضي.
الفراسيون نبات معمر متفاوت الإرتفاع حسب النوع من 30 سم الى المتر ويحمل أوراقا خضراء كثيفة ذات حواف بيضاء
الأزهار بيضاء صغيرة أو بنفسجية
تستخدم الأجزاء الهوائية في الأغراض الطبية.
ويستخدم لصنع المشروبات وكعلاج السعال ونزلات البرد.
ويسمى لسان الكلب من الاستخدام اليوناني القديم حيث استعمل لعلاج عضة الكلب المسعور.
يتواجد الفراسيون في المنطقة الساحلية السورية في كل مكان حتى ارتفاع 1000 م
المكونات الفعالة
يحتوي الفراسيون على ماروبيين وهي مادة مقشعة قوية واليها يعود الطعم المر في الفراسيون، كما يحتوي على ماروبينول وفلافونيات وقلويدات وزيت طيار،
يعرف الفراسيون منذ الرومان بكونه علاج للسعال ونزلات البرد.
و كطارد للبلغم ومساعد على الهضم. وأشهر المواد الكيميائية التي يحتوي عليها النبات، وهو الماروبين، بحيث يتفوق على بعض عقاقير تخفيف الألم.
الإستخدامات
إلتهابات الشعب والجيوب ونزلات البرد وعسر الهضم
يعمل الماروبين على تحفيز الجهاز العصبي المركزي لإفراز سوائل في الممرات الشعبية ، وتسهيل عملية الطرد للبلغم، ويجمع المركب بين القدرة على إرخاء عضلات

الشعب الرقيقة مع تنشيط انتاج المخاط وطرده وعلاج توسع الشعب الهوائية Bronchiactasis .
كما ان المركب يحفز العصارة الهضمية ويزيد تدفق الصفراء مما يقلل من الانتفاخ بتغيير التركيب الكيميائي لمحتوى الأمعاء الغليظة
و قد وصفه دسقوريدس لعلاج الدرن الرئوي
ويعمل الفراسيون على تنظيم سكر الدم إثر تناول الوجبات الغنية بالسكاكر والنشويات، لذا فهو المكون الأساسي لخلطات الاعشاب الخاصة بالسكري.
أمراض القلب
مادة المروبيين تؤثر وتوازن خفقان القلب ويحذر من الجرعات الكبيرة فقد تولد الخفقان.
وتؤكد بعض الدراسات بأن الفراسيون أثر مضاد للبلهارسيا مرض النيل المزمن.
وقد أعلنت إدارة الغذاء الأمريكية FDA أنه عشب غير ذي شأن فيما ينسب اليه لكن الدستور الألماني للأعشاب اجاز تعاطيه واعتمده كعلاج وخاصة في النزلات

الشعبية.
الاستعمالات الشعبية المجربة للنبات
الحقيقة من واقع التجربة فإن للفراسيون أثر منوم ومهدئ للسعال والكحة ويستعمل عندنا من زمن الأجداد
وله أثر مقشع وفاتح لمجارى التنفس بحيث ينافس الكورتيزون
كما له أثر واضح في علاج قلاع الفم وتراجع اللثة أو نزيفها وهي وصفة مشهورة بحيث يقال للشاكي بكل بساطة "كل ماشفت فراسيون علكلك ارع خمس ورقات"

وترجمتها بضع ورقات تمضغ من نبات الفراسيون وينتهي أمر النزيف والقلاع
والواقع ان هذا الجنس كله يشترك في هذه الخاصية وخاصة الزعتر خليل origanum vulgare
خلطة الأجداد الجامعة
أربعة أجزاء فراسيون أبيض وأسود Horehound
جزءان زعتر خليل origanum vulgare
جزءان ميرمية salvia pratensis
جزءان زوفا (اشنان داوود) Hyssop
جزءان من الخبازة البرية Malva
جزءا واحدا من الشقيق Papaverrhoea
جزءا واحدا من اليانسون ( الأنيسون ) pimpinella anisum
جزءان لوز حلو مدقوق Almond
جزءان تين أسود يابس Ficus carica
وإن توفر العسل الجبلي يضاف وإن لم يتوفر فالتين يكفي ويمكن زيادة كميته
يغلى الجميع مع ماء مناسب (ضعف الكمية) ويستمر بالغليان والتحريك على نار هادئة حتى يتبقى من الكمية نصفها
تبرد وتصفى ثم تعاد الى النار ويضاف العسل إذا وجد وتنزع الرغوة المزبدة منه ثم يتابع الغليان حتى يصبح السائل ذو قوام كثيف مشابه لدبس العنب
يبرد ويعبأ في مطربان محكم الإغلاق للإستعمال الطبي
هذه الخلطة بعون الله تقضي تماما على كل أنواع الآفات التنفسية وان لم تقض على الربو نهائيا فإنها تزيل الكثير من مضايقاته وتجعل المريض ينساه بين الجرعات على

الاقل وأفضل من مركبات الـ Salbutamol
وتؤخذ كعلاج ملعقتي طعام على الريق وقبل النوم ويمكن زيادتها قليلا مع مرضى الربو أو الشكوى التنفسية الشديدة
الجرعات الآمنة
العشبة المُجَفَّفة : 1-2 غ أَو بالإستحلاب
المستخلص السائل: 1:1 في 20 % كحول درجة 98 % ، 1-2 مليلتر
الصبغة: 1:5 في 25 % كحول درجة 98 %، 3-6 مليلتر
(مرتان يوميا في الحالات العامة وتزاد الى ثلاث مرات يومياً في الحالات الشديدة ومع الاشخاص متيني البنية)
المحاذير
يتوافر النبات في شكل أقراص استحلاب أو مشروب، كما أنه يدخل ضمن تركيب عقاقير الشراب الخالية من الكحول التي تعالج السعال لدى الاطفال والتي تسمى "

مزيج الفراسيون".
يحظر تناوله على الحوامل والمرضعات والحائض لأثره في زيادة تدفق الدم، ويمنع عن الأطفال تحت البلوغ والبالغين فوق السبعين.
ويمكنه ان يتسبب بالإسهال الحاد إذا اخذ بكميات كبيرة.
الفراسيون في الطب القديم
قلما نجد كتابا للطب البديل لم يتعرض الى الفراسيون ويسمه بصفات محلقة في الخيال احيانا من تقطير العصارة في العين لتحسين قوة البصر، الى الإستعاط به لأصحاب

اليرقان، مرورا بعلاج وجع الأذن و تقوية السمع وقرحة الرئة والربو و السعال، وغشاوة العين ، وحتى الأورام الخبيثة و الثآليل.

الفراسيون الأبيض Marrubium vulgare L




الفراسيون الأبيض Marrubium vulgare L
التصنيف العلمي
المملكة: Plantae
القسم: Magnoliophyta
الصنف: Magnoliopsida
الترتيب: Lamiales
العائلة: Lamiaceae
الجنس: Ballota
النوع: B. nigra
الاسم : Marrubium vulgare L
بشكل عام يسمى hoarhound
عربي = فراسيون ،ألماني = Maurerandorn، فرنسي = Marrube blanc، إيطالي = Marrobio bianco،
إسباني = Marrubio
الفراسيون الأبيض Marrubium نباتُ معمر يشبهُ النعناعَ من العائلة الشفوية Lamiaceae مغطّي بشعيرات كثيفة بيضاء كالفروة ، لَهُ جذع سميك

مربع، ويرتفع إلى الـ 80 سنتيمترِا. الأوراقِ مجعّدةِ بيضويةِ عريضة بين 15 الى 40 مليمتر ، مسنّنة الحواف بشكل واضح. السطحَ العلوي للاوراق رماديُ

وشعيراته أقل مِنْ السطحِ السفلي.
الزهورِ بيضاء مصفرةِ، بطول 15 مليمترَ ، ضمن دوائر في آباط الأوراق العليا للنبات، وهي إنبوبية متجمعة مغزليا وكأسَ الزهرة لَهُ عشَر أسنانِ معقوفة صغيرة.

والتويج له شفة عليا منتصبة بقرنان بارزان والسفلى لها ثلاث فصوص وفي الزهرة أربعة اسدية داخلية والرائحة قوية جدا وغير محببة للبعض والطعم حار ومر
يُزهرُ بين أبريل/نيسانِ وأكتوبر/تشرين الأولِ ويَسْتوطنُ حواشي الطرق واماكن النفايات واطراف الحقول.
الأجزاء المستعملة
الأوراق المُجَفَّفة والقِمَم المُزهِرة والتجفيف حصرا في الظل
وتجمع أثناء الفترةِ المُزهِرةِ بين يونيو/حزيرانِ وسبتمبر/أيلولِ.
المحتويات الفعالة
Sesquiterpene bitters (marrubiin)
كحول Diterpene ((marrubenol, marrubiol, peregrinol, vulgarol,

phytol))
فلافونيدات (apigenin, luteolin) flavonoids
كميات صغيرة مِنْ أشباه قلوية pyrrolidine (betonicine , stachydrine)
كميات قليلة من زيت طيار يحتوي (alpha-pinene, sabine, camphene and p-cymol)
وأشباه قلوية , ursolic وحامض caffeic، وتانين ,وصابونين saponin، وصمغ، ومعادن (خصوصاً البوتاسيوم)، فيتامين سي، راتنج،

شمع , sterols
الخواص
محفّزُ هضمي لطيف ومطهّرَ ومضادّ للتشنّجَ و مُقشّعَ ومقوّي كبديَ، ملطف ومقوي للأغشيةِ المخاطيةِ , vulnerary
جهة الإستعمال
إلتهاب القصبات الهوائية الحادّ أَو المُزمن، السعال الديكي بضافة الزنجبيل الى الخلطة، زكام المنطقةِ التنفسيةِ، فقدان الشّهية، سوء الهضم وإلتهاب القصبات الهوائيةِ مَع

سعال جاف.
الإستخدامات
يوصف في حالات برودةِ الصدرَ وإلتهاب القصبات الهوائيةَ، في حالات الزكام الشديد جداً مَع السعال الجاف.
ويستعملَ لمعالجة السعال الديكي حيث يؤثر على العضلاتَ الناعمةَ للقصباتِ فتلفظ البلغم والمخاط.
العمل كمُقشّع، بتَحْفيزِ إفرازِ المخاطِ ببطانةِ المنطقةِ التنفسيةِ، بسبب الزيت الطيار والمستحلب له ئأثير مدر وقد إستعملَ في الماضي لتَخفيض حمّى الملاريا. .
الإستحلاب البارد بدون تحلية (مر قليلا) مقوّي للنظامِ الهضميِ .
الـ bitters sesquiterpene , marrubiin وpremarrubiin، تحفّزُ تدفقَ اللعابِ والعصارات المعويةِ
وبذلك تحفّزُ الشهيةَ و إفرازَ وتدفقَ الصفراءِ فيسَاعَدَ الهضمِ.
اشتهر الفاريسون في الماضي لتَهْدِئة خفقان القلب بكمياتِ صغيرةِ غير ان الجرع الخاطئة قَدْ تُسبّبُ إضطرابَا للقلب وتزيد الخفقان. يُساعدُ الزيت الطيار بتَوسيع

الشرايينِ.
يحظر أثناء الحملِ والإرضاعِ.
الفاريسون الأبيض من أقدم وأكثر المعالجات الموثوقِة المعروفة وقد إستعملَ منذ زمن الفراعنةَ المصريينَ.
وهو أحد الأعشابِ المطلوب اكلها في عشاءِ عيدِ الفصح اليهودي (الكلمة العبرية marrob تَعْني ' عصير مرّ ').
وقد وصف للدغ الأفاعي والكلابِ المسعورة.

الفراسيون الاسود Black Horehound



الفراسيون الاسود Black Horehound
التصنيف العلمي
المملكة: Plantae
القسم: Magnoliophyta
الصنف: Magnoliopsida
الترتيب: Lamiales
العائلة: Lamiaceae
الجنس: Ballota
النوع: B. nigra
الاسم Ballota nigra
L.
الفراسيون الأسود Black Horehound - (Ballota nigra) عشبة معمرة مِنْ عائلةِ Lamiaceae.
موطنه المتوسطَ و وسط آسيا، و كافة أنحاء أوروبا والولايات المتّحدة الشرقية.
من اسمائه فراسيون بلوطي فراسيون نتن
نبات تزييني عطري معمر نفاذ جدا بميزات طبيةُ فريدة، من مضاد غثيانِ وإقيّاء، الى مسكن ومهدئ قوي جدا.
قد يرتفع الى المتر في الترب الجيدة المناسبة ويزهر بعناقيدِ مِنْ الزهورِ الحمّراء الإرجوانيةِ المُشْعِرةِ.
الأوراق سويقية مشعرة كأس الزهرة مغطى بالوبر يتسع عند العنق بخمس أسنان عريضة والشفه العليا للتويج مغطاة بوبر
المواد الفعالة
عفص صابونين فيتوستيرول وكولين ولاكتون وأملاح معدنية
الخصائص
مضاد تشنج منشط لإفراز الصفراء يفيد في حالات إلتهاب العصب السمعي الذي ينتج عنه طنينا في الأذن ويفيد في حالات القلق وإبان دخول سن اليأس والتوتر العصبي

والسعال الديكي
الحقيقة ان الفراسيون النتن نوع آخر ولا يختلف عن الاسود إلا بتفاصيل بسيطة جدا لا تظهر إلا للخبير وأهم مايمكن به تمييزهما هو ان النتن رائحته تشبه رائحة الكهوف

النتنة قليلة التهوية وتفوح منه على بعد عدة خطوات عنه بينما الأسود لا تشم هذه الرائحة إلا بعد فرك الأوراق والنباتان يحملان نفس الخصائص الطبية تقريبا مع تركيز

أكثر في الأسود ويستعمل كمضاد تشنج من الدرجة الاولى واستعمل في الماضي للمصابين بالصرع والوسواس ويستعمل المستحلب لذلك
وللتغلب على الرائحة الكريهة أثناء شرب المستخلص يمكن نقعة بالخل
والحقيقة كان الله في عون من يحتاج للعلاج به فالبهائم تتحاشى الإقتراب من مكان تواجده أو الرعي منه
الجرعة
يستعمل كمستحلب ويؤخذ حوالي 2 جرام من مسحوق الاوراق في كوب ثم يصب عليه الماء المغلي ويترك مدة 10 دقائق ثم يصفى ويحلى بالعسل ثم يشرب بمعدل

كوب يوميا قبل النوم.

فراسيون شوكة مبارك cnicus benedictus L.


وهناك نوع الفراسيون ويسمى فراسيون - قنطريون مبارك - شوكة مباركة - مروية cnicus benedictus
موطنه الأصلي الهند على الأرجح ويقال أنه استقدم لعلاج أحد ملوك الشرق الأوسط الذي كان يشكو الشقيقة واستوطن المنطقة ومنها انتقل الى اوربا
نبات تزييني جميل جدا بأوراق رمحية ومسننة الحواف ويمكن الخلط بينه من بعيد وبين القرطم carthame غير ان القرطم أوراقه شائكة
يقول أوليفيه دو سير oli vier de serres حبة منه مع قليل من الخل تعيد الذاكرة ووصفه شكسبير في إحدى مسرحياته على انه مهدئ للقلوب المتوترة
ومن خصائصه انه مقاوم للحمى ومطهر في الإستعمال الخارجي
عصارة النبات شديدة المرورة
ارتفاع النبات حولي وقد يرتفع بين 20 و 60 سم ويفضل الأراضي الرملية حتى ارتفاع 1000 م ساقه منتصبة مشعرة والأوراق خضراء باهته وطويلة مفصصة تبتعد عن الساق مشكلة زاوية 45 درجة يزهر في نيسان /ابريل الى تموز/ يوليو منتظمة في رأس صغير موبر قطني فيه وريقات وقنابات خارجية ورقية الشكل تنتهي بشوك مشطي
الجذر وتدي ابيض ورائحة النبات خفيفة ومقبولة ولا تظهر بعد التجفيف والطعم مر جدا
الجزؤ المستخدم الزهرة وبإتجاه الأسفل بطول 10 سم
المحتويات
زيت طيار عطري مادة دبقة ، أملاح معدنية ،عفص وفيتامين ب 1
الخصائص
مطهر ،مهضم ،مدر للبول ،مقاوم للحمى ، منشط ولائم للجروح
محاذير
يجب التقيد مع كل انواع الفراسيون بالجرعات ويجب إيقاف الجرعة عند الشعور بالغثيان او تهيج الجهاز العصبي

فراسيون القلب - ذنب الاسد leonurus cardiac



الاسم مركب من كلمتي leo و oura التي تعني ذنب الأسد وذلك لشبه ورقته برأس ذنب الأسد والمطع الثاني cardiac يعني قلبي وقد التصقت به

نظرا لشهرنه في علاج الآلام القلبية موطنه شرق اسيا وانتقل منها الى اوربا في القرن السابع واستوطن في حدائق الاديرة والمتنزهات وبقي غائبا عن منطقة المتوسط

الى القرن الخامس عشر وبلغ أوج شهرته في القرن الثامن عشر
النبات معمر وفعال جدا في علاج الإضطرابات القلبية ذات المنشأ العصبي
أوراقه خضراء داكنة مرتبة على السوق المنتصب وككل نوع الفراسيون فهو مغناطيس للنحل والعسل الناتج فعال جدا كعسل طبي للأمراض القلبية والعصبية
النبات نادر في المتوسط وتحت درجة التهديد بالإنقراض وشخصيا لم أره سوى مرات يمكن عدها في جبال المنطقة الساحلية السورية حتى ارتفاع 1000 م
الساق مربع قاسي وسهل الكسر كثير التفرعات وتتشكل الأوراق على شكل دوائر كل مسافة من الساق والاوراق العليا كفية مسننة وتشبه رأس ذيل الأسد تماما اما

السفلى فلها من 5 الى 7 رؤوس والوجه العلوي اخضر داكن اما السفلي فرمادي
الأزهار لونها وردي أرجواني تظهر في حزيران/يونيو الى ايلول/ سبتمبر وتنتظم في في دوائر متراصة في آباط الأوراق على طول الساق
الكأس بخمسة أسنان غثنان منهما سفليان ينحنيان على هيئة صنارة صيد السمك والتويج مغطى باوبار مع تاج داخلي من الشعيرات ذي رائحة نفاذة وكريهه
الأجزاء المستعملة
الأجزاء الهوائية وتفقد قيمتها العلاجية بالتجفيف
المحتويات
زيت عطري مواد قلوية وسكرية وعفص
الخصائص
مضاد تشنج ،لائم للجروح ومطهر ،مدر للطمث ومقشع للبلغم ومنشط ويستعمل داخليا وخارجيا
يمكن الرجوع الى
Bartram, T. 1995 Encyclopaedia موسوعةِ طبِّ الأعشاب الطبعة الاولى
BHMA, Bournemouth دستور الأدوية العشبية البريطاني
Chevallier, A. 1996 London موسوعة النباتاتِ الطبيةِ
Grieve, M. 1931 A London الدليل الحديث للأعشاب
Mabey, R. (ed.) 1991 الدليل العشبي الجديد الكامل
Newall, C.A., Anderson, L.A., & Phillipson, J.D. 1996 - دليل طبّ الأعشاب

لمحترفي الرعاية الصحيةِ، والصيدلية، لندن
Polunin, M. and Robbins, C. 1992 - صيدلية الطبيعية
Wren, R.C. 1988 Potter'sالمخدّراتِ والمستحضراتِ النباتيةِ

إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
الكلمات الدليلية (Tags)
موسوعة, الاعشاب, وعطرية, طبية

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نباتات طبية وعطرية واعشاب د/ هشام الطيب بيع المحاصيل والحبوب الزراعية 12 01-09-2011 01:12 AM
بعض اسماء الاعشاب هاشم الحسين نباتات طبية وعطرية 14 08-12-2010 01:07 PM
سر الاعشاب د/ هشام الطيب نباتات طبية وعطرية 5 12-31-2008 05:59 PM
موسوعة الاعشاب الطبية Batna نباتات طبية وعطرية 2 07-31-2008 09:53 AM
وصفات من الاعشاب wafae الزراعيين والصحة 2 12-02-2007 07:36 AM

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 05:41 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. استضافة ايجي ويب سيرفس
  تصميم أبرار الجنه